الأحد 24 مارس 2019
رياضة

"الفوسفاط" يجدد عقد احتضانه لفريق أولمبيك خريبكة بدعم يبلغ مليار و600 مليون

"الفوسفاط" يجدد عقد احتضانه لفريق أولمبيك خريبكة بدعم يبلغ مليار و600 مليون أولمبيك خريبكة

كانت التخوفات تنتاب محبي ومسيري فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، وذلك بعد إصرار مسؤولي المجمع الشريف للفوسفاط على تغيير مجموعة من بنود اتفاقية الاحتضان التي تجمع بين الطرفين.. وكان التخوف منصبا على قيمة الدعم المادي الذي يمنحه لفريق "لوصيكا"؛ لكن في آخر المطاف تم الإبقاء على نفس الدعم المادي المتمثل في مليار و600 مليون سنتيم، مع تغيير الاتفاقية في واجهات أخرى.. وتتمثل في عدم تحمل مكتب الفوسفاط لمهام النقل والمبيت، ومقابل ذلك ستضخ إدارة الفوسفاط 100 مليون سنتيم في مالية الفريق.

ويذكر أن المبلغ الإجمالي للدعم المادي، المشار إليه، دأبت إدارة فريق أولمبيك خريبكة بالتوصل به من المجمع الفوسفاط منذ سنة 2010، وذلك على شكل دفعات. فهذا الدعم المادي شكل الدعامة الأساسية للفريق الخريبكي الذي سبق له أن حقق إنجازات هامة في مساره الرياضي، ومنها بشكل خاص الفوز بالبطولة وكأس العرش.

وعاش الفريق مع مطلع سنوات 2005 مجده الكروي، بتشكيلة متميزة أيام الغرف وسيبوس وحبابي والزعناني والحدومي وآخرون، ومدربون عاشوا معهم المجد الكروي، كما شأن المرحوم مصطفى مديح.

ويعرف الفريق الخريبكي في السنوات الأخيرة تراجعا تقنيا ملحوظا، بحيث كان مهددا في العديد من المواسم الكروية بفقدان مكانته ضمن فرق الصفوة. وإذا كانت شروط الممارسة الكروية متوفرة بفضل التجهيزات الرياضية الجيدة والدعم المادي، فإن التسيير المحكم يبقي هو المؤهل لتحقيق إنجازات كروية جيدة ومكتسبات أخرى، منها: اكتشاف مواهب كروية شابة من الفئات الصغرى.

تجدر الإشارة في الأخير أن المجمع الشريف للفوسفاط يضخ دعمه لفريق أولمبيك خريبكة على شكل دفعات، وكل حصة لا تقل عن 400 مليون سنتيم.