الجمعة 26 إبريل 2019
مجتمع

عزل عامل الصخيرات-تمارة يمهد الطريق لإبعاد رئيس بلدية الهرهورة

عزل عامل الصخيرات-تمارة يمهد الطريق لإبعاد رئيس بلدية الهرهورة فوزي بنعلال

وفق التقارير الرسمية للمفتشية العامة للإدارة الترابية لوزارة الداخلية، فإن شاطىء الهرهورة أصبح مرتعا لبنايات خارجة عن المساطر القانونية للتعمير. وهذا الأمر وحده يشكل مخالفات جسيمة يعاقب عليها القانون، لكون الملك البحري له مساطر خاصة وقوانين تحميه.

وانطلاقا من هذه التقارير تم تحميل المسؤولية كذلك لعامل الإقليم، بحكم تقصيره في المراقبة والتبليغ عن هذه الخروقات الكبرى. وهكذا قررت وزارة الداخلية خلال شهر غشت 2018 إعفاء يونس القاسمي من مهامه وإدخاله لـ "كراج" الداخلية، بعد أن سبق تعيينه بهذه العمالة في 26 نونبر2010.

وبعد إعفاء القاسمي حل محله يوسف اضريس القادم من كرسي مدير عام لإدارة "الطرامواي" الدار البيضاء. وإن إعفاء العامل يونس القاسمي من مهامه كان بمثابة إشعال الضوء الأحمر لعزل فوزي بنعلال رئيس بلدية الهرهورة باعتباره المسؤول المباشر عن الخروقات التي سجلتها لجن التفتيش التي حلت بتراب المنطقة في العديد من الفترات.

هذا، ولم يتوقف قرار عزل بنعلال عند هذا الحد، لكونه "تكلم" بلغة صارمة توحي عن احتمال إحالة الملف على القضاء، حيث سجل التقرير مجموعة من المخالفات الجسيمة منها تبديد المال العام وخروقات جسيمة في التعمير ومنح رخص بدون سند قانوني.

ويذكر أن الاستقلالي فوزي بنعلال قضى تسع سنوات رئيسا لبلدية الهرهورة، كانت السنتين الأخيرتين متميزتين بصراعات طاحنة بينه وبين فريق المعارضة الذي يقوده حزب الأحرار.