الأحد 20 يناير 2019
مجتمع

نقابة مفتشي التعليم تندد بالإبقاء على الساعة الإضافية وتؤكد مدى تأثيرها النفسي والتحصيل الدراسي

نقابة مفتشي التعليم تندد بالإبقاء على الساعة الإضافية وتؤكد مدى تأثيرها النفسي والتحصيل الدراسي سعيد امزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي
أصدر المكتب الوطني لمفتشي التعليم بيانا (تتوفر انفاس بريس على نسخة منه)  ندد فيه بالإبقاء على التوقيت الصيفي في عز فصل الشتاء،ويعتبر هذا الإجراء -يضيف البلاغ- ضربا لنفسية المتمدرسين على الواجهة النفسية وهو ماسيؤثر بشكل فعلي على واجهة تحصيلهم الدراسي،لكون هذا التوقيت شكل لهم ارتباكا واضحا انطلاقا من توقيت الدخول والفترة الزوالية وفترة الخروج من المؤسسات التعليمية. وأضاف البلاغ ان الإبقاء على هذا التوقيت زاد من مهام إضافية لهيئة التدريس والإدارية على حد سواء وهذا الأمر له تبعات سلبية على عطائهم المعتاد. وركز البلاغ إلى غياب التناسق بين التوقيت الإداري والمدرسي وفي ذلك ارتباك واضح لمختلف الأسر وبشكل خاص التي يعمل أحد أفرادها بالإدارات... وأضاف البلاغ إلى إغفال الجانب الاقتصادي والاجتماعي للمتمدرسين وأسرهم بناء على التوقيت الجديد الغير الممنهج... وختم بلاغ نقابة المفتشين ان لهذا التوقيت انعكاسات سلبية على المردودية التعليمية بصفة عامة.   وختم بلاغ  نقابة مفتشي التعليم بدعوة الوزارة إلى سحب كل المقترحات التي تبقى في حد ذاتها تعبر عن ارتجالية كبيرة  ،ويبقي الحل في التراجع عن الإبقاء عن التوقيت الصيفي، مؤكدا في الختم ان مبادرات بعض الاكاديميات في نسج بعض المواقيت ماهي إلا خطوات سلبية وارتجالية.