الأربعاء 27 مايو 2020
فن وثقافة

الصحافي عبد العزيز كوكاس يعيد للحقيقة مكانتها في مؤلف جديد عن البوليساريو و أوهام الانفصال

الصحافي عبد العزيز كوكاس يعيد للحقيقة مكانتها  في مؤلف جديد عن البوليساريو و أوهام الانفصال عبد العزيز كوكاس ،و غلاف مؤلفه
إذا كان الصحافي مؤرخا للحظة عبر متابعته اليومية للأحداث، فإنه من السهل أن يتحول إلى محلل لها ماسكا لقراءة خاصة مغايرة و منيرا الطريق التي لا يدركها المتابعون و المؤرخون.
كتاب "جبهة بوليساريو ...من حلم التحرر إلى أوهام الانفصال " الذي أصدره مؤخرا الكاتب و الصحافي المغربي عبد العزيز كوكاس يدخل في هذا السياق.
فالكاتب يعلنها من البداية بأنه في قضية الصحراء اكتشفت أن المغرب هو ضحية النظر إليه من بعيد، ما يصاغ عن الوحدة الترابية للملكة هو وجهة نظر الأجانب وتصوراتهم عن واقع لا يقيمون فيه، ولا يسكنون لغته ورموزه وإشاراته، فأنتجوا "مغربا" صنعوه، وأضحينا نستشهد باللغة التي فهم بها المغرب الذي نسكنه ويسكننا ....وقضية الوحدة الترابية لم تسلم من هذه الرؤية.
فهل نظر المجتمع الدولي إلى المغرب كما هو المغرب ليس مترجما ؟ ألم يؤد المغرب ضريبة كسل اللغة القانونية الدولية لأنها لم تعرف رابطة اسمها البيعة ولا الدعاء لأمير المؤمنين في المساجد ولا فض النزاعات وإصدار الأحكام باسم عرش المملكة ولا الامتداد الثقافي العميق وبنية السلوكات الاجتماعية وتقاطع التمثلات والتصورات والطقوس والتقاليد بين مركز المغرب وأطرافه.
ويحاول الكاتب كوكاس من خلال المؤلف أن يعيد للحقيقة في ملف الصحراء المغربية حقها في الوجود لأنه في نظره ظلت مغيبة منذ بداية النزاع و يقول في هذا الاتجاه "حصيلة جزء من مسار حركة البوليساريو كان طول الزمن أن يلبس نشأتها بالكثير من طبقات الكذب وتصبح لغة التوصيف من هذا الطرف أو ذاك لغة عنيفة لها مخالب وأنياب ذلك أن الحقيقة هي أول ضحية في لحظة الصراع والصدق هو الشهيد الأكبر في ساحة تاريخ أدخل مختبرات العديد من الدول لها مصلحة في استدامة الأزمة".
ويبقى كتاب "جبهة البوليساريو..من حلم التحرر الى أوهام الانفصال"،والذي يقع في 162 من الحجم المتوسط
ذا رؤية مختلفة للصراع بجنوب الصحراء. كتاب يحاول الإجابة عن أسئلة تعتبر جزءا أساسيا من صراع عمر طويلا، كيف تحولت بوليساريو من حركة تحررية بأطر مغربية جلها درست في الجامعات المغربية وانحدر العديد منها من جنود «جيش التحرير»، إلى حركة انفصالية في لحظة دقيقة من تحرير المغرب للصحراء؟ من هي الأطراف الحقيقية في أزمة الصحراء الغربية؟ «بوليساريو الداخل» هل هو حقيقة أم مجرد صناعة إعلامية؟ ما العلاقة بين «بوليساريو الداخل» وبوليساريو الخارج؟ كيف يؤدي المغرب فاتورة كسل القانون الدولي في تحديد مفاهيم الوحدة وتقرير المصير؟… وأسئلة كثيرة يحاول هذا الكتاب مقاربتها من خلال وقائع وأحداث، مواقف وتصريحات.