الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
سياسة

لزرق : مصرع الشاب يقتضي من الوزيرة الحقاوي الاستقالة أو الإقالة

لزرق : مصرع الشاب يقتضي من الوزيرة  الحقاوي الاستقالة أو الإقالة رشيد ازرق

 يعتبر رشيد ازرق الخيير في الشؤون الدستورية والبرلمانية  في اتصال مع انفاس بريس بان الحق  في الحياة هو النواة الصلبة لحقوق الانسان، وقد نص عليه دستور 2011  في فصله العشرين  ،  كما أن   الحق في الحياة  هو من  أول الحقوق  التي يحميها القانون ، وتاسيسا على ذلك  . يؤكد  لزرق  على أن مصرع الشاب المكفوف المسمى قيد حياته صابر والذي سقط من احدى طوابق مقر وزارة الأسرة والتضامن تتحمل أحزاب الأغلبية  الحكومية ممثلة في شخص رئيسها سعد الدين العثماني  ازاء الحادث المؤلم المسؤولة كاملة في إطار  “المسؤولية التضامنية”  بل و يقتضي ذلك  من العثماني   تقديم اعتذار للشعب المغربي.

و اضاف لزرق موضحا  أن لا سبيل  لاي  وزير مشرف على اي قطاع  التنصل من المسؤولية، لكون  " المسؤولية الموضوعية” هنا لا تحتاج لإثبات الخطا  الذي يبقى على عاتق بسيمة حقاوي، وزيرة التضامن والأسرة والمساواة والتنمية الإجتماعية.  بالنظر لكون  العلاقة السببية بين الفعل والضرر بديهية وقائمة  من دون الحاجة إلى إثبات الخطأ، وإلى ذلك  بين خبير الشؤون الدستورية  بأن  وفاة الشاب المكفوف هي دليل  على وجود   عامل التقصير  إزاء ملف المكفوفين، وبالتالي  فالوزيرة   مسؤولة  لما  يترتب عن هذا التقصير وذلك  اما تقديمها الإستقالة أو ان تتم إقالتها لهذا السبب. وفق الفصل 47 من الدستور.

و يمكن القول  بختم محدثنا بان  ثقافة تحمل المسؤوليةو الإعتراف بالتقصير تعكس مدى  الإلتزام الأخلاقي للمسؤولين  واحترامهم  للشعب الذي انتخبهم ،
لكون المسؤولية السياسية تقتضي من    المسؤول اذا فشل  في أداء واجبه ان يقدم استقالته و الإعتذار الذي يعد شجاعة  بصرف النظر  عن الأخطاء او التقصير الذي بدر  من هذا  المسؤول