السبت 20 أكتوبر 2018
اقتصاد

إلى وزير الفلاحة: بعد تدمير الهندية، حشرة أخرى أكثر ضراوة تتربص بشجرة الزيتون

إلى وزير الفلاحة: بعد تدمير الهندية، حشرة أخرى أكثر ضراوة تتربص بشجرة الزيتون صورة للضرر الذي أصاب حبة الزيتون، و الفاعل الجمعوي أمين لقمان

أكد الفاعل الجمعوي أمين لقمان لجريدة " أنفاس بريس" بأن منتوج زيت الزيتون "مهدد هذه السنة على مستوى الجودة، والكمية، لأسباب مرتبطة بحشرة مجهولة المصدر أصابت حبات الزيتون بأضرار بليغة ". وأوضح لقمان بأن تلك الحشرة، تتناسل و " تبيض ما يقارب 200 بيضة وسط حبة الزيتون الواحدة، بعدما تنفذ إلى داخلها محدثة تقوبا بكل حبات الزيتون المثمرة بالأشجار " .

 وفي هذا السياق قال أمين لقمان بأنه من الواجب على الحكومة "حماية الفلاح من الخطر المحدق، بغلة الزيتون، وبالمنتوج الوطني، حتى لا تضيع مجهودات الفلاح وتضيع معها الملايير ".

وأكدت مصادر متطابقة للجريدة أن " الحشرة المجهولة  قد تسببت في خسائر جسيمة لمنتوج الزيتون، سواء بمنطقة قلعة السراغنة أو بمجال منطقة الرحامنة ". ووجه ذات الفاعل الجمعوي نداء لوزارة الفلاحة والمصالح المختصة التابعة لها بضرورة التدخل العاجل لوقف "زحف ذات الحشرة الأكثر ضراوة، والتي تشكل خطرا على منتوج الزيتون، وتنتقل بسرعة لضرب غلة الزيتون ومنتوج الزيت".

جدير بالذكر أن المخطط الأخضر لوزارة الفلاحة كان قد رصد غلافا ماليا ضخما لغرس أشجار الزيتون بالعديد من المناطق، مثل عملية زرع ألواح الصبار التي التهمت بدورها الملايير من نفس المخطط، إلا أن وزارة الفلاحة كانت قد " فشلت بمعية المصالح المختصة في محاربة الحشرة القرمزية التي أدت إلى انقراض فاكهة الصبار وهي تتفرج على انتقالها من إقليم إلى إقليم، وتدميرها لألواح الصبار سواء بمنطقة دكالة أو احمر والرحامنة حيث تتوجه اليوم في اتجاه الأقاليم الصحراوية " حسب العديد من المصادر.

وتساءل لقمان قائلا: " هل ستتحرك ذات الجهات الحكومية المختصة لحماية نبض الفلاحة المغربية ، الزيتون. أم ستنهج مرة أخرى سياسة الاستهتار والنعامة أمام وباء فتاك..؟" وقال موجها كلامه لحكومة سعد الدين العثماني، "إذا لم تستطيعوا فبإمكانكم الاستعانة بتجارب وخبرات المختبرات الدولية ومنظمة الأغذية والزراعة الفاو بدل التفرج والقيام بإهدار أموال عمومية أخرى دون نتيجة تذكر...الأمر خطير ووجب إعلان الاستنفار والتحرك المدروس لمواجهة الخطر الكبير المحدق بالفلاحة المغربية".