الخميس 21 فبراير 2019
مجتمع

المحامي زهراش: لجنة حقيقة بوعشرين تُمارس التضليل

المحامي زهراش: لجنة حقيقة بوعشرين تُمارس التضليل الأستاذ عبد الفتاح زهراش

نفى الأستاذ عبد الفتاح زهراش، المحامي بهيئة الرباط، أن تكون اللجنة المسماة بلجنة الحقيقة في ملف بوعشرين، تبحث فعلا عن الحقيقة، بقدر ما تُمارس التضليل والتمويه.

وأضاف الأستاذ زهراش، الذي ينوب عن ضحايا مدير نشر يومية "أخبار اليوم" وموقع "اليوم 24"، في لقاء مع جريدة "أنفاس بريس"، أن هذه اللجنة ترى بعين واحدة ولا تتوخى الموضوعية في تقاريرها، بدليل أن اللقاء الذي عقدته اللجنة يوم الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 بالرباط، لم يخرج عن سيل الاتهامات والتشكيك في المسار القضائي لملف بوعشرين، وهو التشكيك، حسب الأستاذ زهراش، الذي بدأ لحظة توقيف المتهم وبعدها التشكيك في التهم والفيديوهات والضحايا والنيابة العامة ودفاع المطالب بالحق المدني ومساطر البحث والتحقيق وكذا الخبرة التقنية..

فاللجنة، يقول المحامي زهراش، تغض الطرف عن اقتراف المتهم لجرائم الاتجار بالبشر، ووجود ضحايا أدلين بكل تلقائية بشهاداتهن، إن اللجنة تشتغل بخلفية عفا الله عنها، بنظرية المؤامرة بعيدا عن الواقع، وهم يشيعون خطأ بأن بوعشرين يتعرض لتكالب داخلي وخارجي، وكأننا أمام متهم منابع بجرائم تتعلق بالمساس بأمن الدولة، والحال أنها تهم سيقول القضاء كلمته فيها بعد بسط كل الدفوعات المتعلقة بالمتهم أو الضحايا..

واستنكر المحامي زهراش، كيف لم تتحدث اللجنة عن واقعة إدخال ممنوعات لبوعشرين عن طريق أحد أفراد أسرته بتعاون مع موظف بسجن عين البرجة بالدار البيضاء، حيث يقبع المتهم. مشيدا في الوقت نفسه بالقرار الذي اتخذته مندوبية السجون وإحالة المعني بالأمر على المسطرة المختصة؟ وكيف تجاهلت اللجنة اعتداء بوعشرين علي داخل قاعة المحكمة خلال جلسة سابقة؟ إنها أسئلة يقول الأستاذ زهراش، تحتاج لإجابات شافية وموضوعية..