الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
اقتصاد

شبح ملف مقهى "لاكريم" يطارد ودادية سكنية بمراكش

شبح ملف مقهى "لاكريم" يطارد ودادية سكنية بمراكش عبد النباوي رئيس النيابة العامة (يسارا) ووزير المالية بنشعبون

كثيرا ما كانت ترتبط كلمة السكوت مع عبارة علامة الرضى، لكن اليوم أصبحت ترتبط وبشكل كبير بعبارة "ضارب الطم".. وهذا ما ينطبق على من لم يحركوا ساكنا، رغم ما يسمعونه ويعيشونه من مشاكل تسبب سوء التسيير الذي تعرفه ودادية الفضاء الأحمر بمراكش، التي يرأسها الخازن السابق لمراكش، والذي تم إعفاؤه من مهامه لعدة أسباب: أن عددا من المستفيدين ليسوا موظفين عاديين ولا ينتمون إلى قطاع المالية، رغم أن الوداديات التي أسسها كان من المفروض أن يستفيد منها موظفو المالية، وليس غيرهم. لكن بقدرة قادر أصبحت تعج بمنخرطين يفترض واقعا ألا يتواجدوا في وداديات .

ليس هذا هو المهم بل المهم، هو لماذا ظل هؤلاء مكتوفي الأيدي؟ وهو سؤال طرحه أكثر من موظف بقطاع المالية، ولم يجدوا له جوابا. لكن على ما يبدو فهو سؤال لن يطرح بعد اليوم، خاصة لما بلغ إلى علمهم أنه يوجد من بين المنخرطين موظف سامي معتقل بسبب علاقته بصاحب مقهى لاكريم، وهي علاقة تعود إلى السنوات التي كان يعمل فيها هذا المسؤول بمدينة طنجة، واعتقل وهو يعمل بمدينة سطات..

ومن صلب هذا الجواب يصبح المجال مفتوحا لتناسل أسئلة أخرى تتعلق بالهدف من الوداديات التي ينشئها الخازن السابق، وبالتالي احتضان فئات معينة من الموظفين عوض المستضعفين من موظفي قطاع المالية، خاصة إذا علمنا بأن الوداديات خلقت لذوي الاحتياجات السكنية.