الجمعة 19 أكتوبر 2018
اقتصاد

"سكوبيدو" جديد للمدير لخليع: ربط العيون بأكادير بالسكك الحديدية!!

"سكوبيدو" جديد للمدير لخليع: ربط العيون بأكادير بالسكك الحديدية!! ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية

ربيع لخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، لا يتميز بكونه من أكثر المسؤولين السامين خلودا في مناصبهم فقط (عين عام 2002 وما زال "مسمر" في الكرسي رغم أن الدولة تقول بالتغيير في المناصب العليا كل أربع سنوات!)، بل ويتميز أيضا بخاصية فريدة تتجلى في الإسهال في الدراسات بدون إنجاز على أرض الواقع ويتميز بتسويق الوهم للشعب.

فبعد فضيحة الدراسات الخاصة بإنجاز الخط الجهوي السريع RER بالدار البيضاء والتي قيل للشعب أن المشروع سيرى النور عام 2013!، وفضيحة الدراسات الخاصة بتطوير سرعة القطارات ودراسة تثنية الخطوط والدراسة الخاصة بتحويل المحطات السككية إلى مراكز تجارية كبرى، ها هو المدير لخليع يبذر أموال الخزينة في دراسة أخرى حول إنجاز خط سككي بين العيون ومراكش، علما أن الرأي العام يعرف جيدا أن هذه الدراسة مجرد "سكوبيدو"، ولن يعقبها أي إنجاز، خاصة وأن حكومة العثماني لم ترصد حتى بضع دريهمات لإنجاز قنطرة عالية على واد الساقية الحمراء لتجاوز فضيحة عزلة العيون عن باقي التراب الوطني مؤخرا بسبب الفيضان، فأحرى أن ترصد الملايير "الممليرة" لإنجاز خط سككي بين العيون وأكادير!

وللتذكير فربيع الخليع سيستقبل مكتبه يوم 17 أكتوبر 2018 لجنة لفتح الأظرفة الخاصة بدراسة إحداث خط العيون أكادير (على طول 700 كلم) عبر شطرين: شطر أول يمتد من أكادير إلى كلميم، والثاني من هذه الأخير نحو العيون مرورا بطانطان وطرفاية بسرعة 220 كلم في الساعة.

وكما يقول المثل المغربي: للي ما شرا يتنزه!