الأربعاء 17 أكتوبر 2018
مجتمع

في أول جلسة بعد تقرير الدرك الملكي: هل سيعترف بوعشرين بالمنسوب إليه؟

في أول جلسة بعد تقرير الدرك الملكي: هل سيعترف بوعشرين بالمنسوب إليه؟ توفيق بوعشرين

تعود غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، للنظر في ملف توفيق بوعشرين مؤسس جريدة "اخبار اليوم"، وموقع "اليوم 24"، المتابع بتهم تتعلق بالاتجار بالبشر، وممارسة الجنس في حق نساء بمكتبه الإعلامي، من بينهن مستخدمات لديه، وذلك بعد زوال اليوم الاثنين 24 شتنبر 2018.

وتعد هذه الجلسة الأولى بعد تقرير الخبرة الذي أنجزه المختبر التقني للمصلحة المركزية للشرطة القضائية التابع للدرك الملكي، بشأن الفيديوهات التي يتابع على خلفيتها بوعشرين، وهي الوقائع التي ظل هذا الأخير ودفاعه ينكرانها جملة وتفصيلا منذ اعتقاله في فبراير 2018. وقد خلص التقرير المنجز في الأسبوع الأول من شهر شتنبر 2018، والذي عالج 65 مقطعا مصورا، أن لا وجود لأي أثر موضعي للمونتاج، وبالتالي فالفيديوهات المستخرجة من القرص الصلب الخارجي لا تتضمن أي اثر لتحريف أو تعديل أو تغيير تقني.

وتعقد جلسة اليوم ضمن الجلسات المغلقة التي قررتها المحكمة عند عرض الفيديوهات منذ شهر رمضان الأخير، والتي ظل ينكرها المعني ودفاعه.

فهل سيستمر في نفس الإنكار، أم سيعترف بالمنسوب إليه؟