الأربعاء 17 أكتوبر 2018
اقتصاد

المنعش العقاري يوسف أوباها: "الربح السريع" مرض قاتل "ينخر جسم الاستثمار العقاري"

المنعش العقاري يوسف أوباها: "الربح السريع" مرض قاتل "ينخر جسم الاستثمار العقاري" مشهد من مدينة بنسليمان مع صورة المنعش العقاري يوسف أوباها

يوسف أوباها هو واحد من أبناء المرحوم الحاج أحمد أوباها رجل أعمال بصم اجتهاداته في عالمي الصناعة والتعمير.. وبوفاة الأب أوباها ظلت الأسرة مجتمعة، وواصلت المنهجية الاستثمارية التي رسمها الأب، مع رسم اجتهادات متطورة تساير العصرنة التي بصمت المجال العمراني بشكل خاص.

وهكذا واصلت أسرة أوباها عملها الصناعي والاستثماري بشكل منتظم، وفق عمل إداري يومي يسهر عليه أطر وموظفون وعمال... وتبقى الحاجة السعدية لحلو، زوجة المرحوم أوباها، بمثابة رافعة التوازن في السير العام للعمل الاستثماري مع توزيع المسؤولية بين كل الأبناء..

وهكذا نجحت أسرة أوباها في بصم اسمها في المجال العقاري، خاصة وأنها نجحت في إنجاز أربعة مشاريع كبرى، كلها ذات طابع سياحي، لكونها متواجدة على امتداد الشاطئ الرابط بين بوزنيقة والمحمدية... ويبقى جنان الدالية واحد من المشاريع الكبرى ذات التميز، وهو ببوزنيقة وبه أربعة مسابح وكل المرافق العصرية... وتم تسويقه في ظرف لا يتعدي نصف سنة.

المشروع العقاري الرابع يحمل اسم paradaise ويعرف أخر اللمسات النهائية للانتهاء من أشغاله، ويوجد بمنطقة المنصورية، به مسابح وقاعات للألعاب الرياضية ولعبة عصرية تستهوي الشباب تحمل اسمboldynge  

وإذا كان يوسف أوباها هو المختص في رسم المشاريع العقارية بلمسات الإبداع والتطور، فإنه حريص على مصداقية المعاملة وشفافية التعامل، وحول ما أصبح يعرفه مجال الاستثمار في مجال العمراني، إذ تحدث لـ "أنفاس بريس" قائلا: "إن المستثمر العقاري لا يشعر بالإحراج وهو يجد منافسين جدد، لكن الإحراج الكبير أصبح في السمعة السيئة للعديد من المنعشين العقاريين، فهذا اختفى عن الأنظار، وذاك جمع مئات الملايين ولم يعد يتواصل ولو مع عمال مشروعه و... و...".

ويسترسل محاورنا "هذا الإشكال لطخ سمعة الإنعاش العقاري، وأصبح هذا المجال متهما بالنصب والاحتيال، بالمقابل هناك أسماء في نفس المجال لها مصداقية في الاستثمار، وتحترم التواريخ التي تضعها للانتهاء من الأشغال أو من المشروع ككل، ليكون التسويق متما في عملية متسمة بالوضوح وتأكيد الثقة بين الزبناء والمنعشين العقاريين.. لذا فإن الربح السريع أصبح مرضا خبيثا ينخر جسم الاستثمار العقاري، لدرجة أن المصداقية أصبحت الآن هي رأسمال المنعس العقاري الناجح".