الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
مجتمع

شبح فيضان وادي الساقية الحمراء يطل من جديد!

شبح فيضان وادي الساقية الحمراء يطل من جديد! صورة لفيضان 2016 وفي الإطار محمد سالم حان رئيس الجمعية

حذرت جمعية "أنفيس للبيئة والتنمية الفلاحية" بفم الواد من تجدد كارثة فيضانات وادي الساقية الحمراء بإقليم العيون. وحسب اتصال أجرته جريدة "أنفاس بريس"، مع رئيسها محمد سالم حان، فإنه لوحظ خلال مساء أمس السبت 22 شتنبر 2018، ارتفاع لمنسوب المياه، ووصوله إلى الضيعات "جرادي" بفم الواد، حيث استنفرت الجمعية كل إمكاناتها، رغم محدوديتها وتواضعها، معلنة حالة التأهب القصوى وإحداث لجنة لليقظة والتتبع، ومن المقرر أن تكون باشرت مهامها فجر اليوم الأحد 23 شتنبر 2018، مكثفة من عمليات الاستقصاء والتتبع بمحاذاة مجرى وادي الساقية، بالإضافة إلى التحسيس والتوعية.

ونقل محمد سالم تنبيهه إلى مرتادي الوادي وأصحاب الماشية وعابري القنطرة الشمالية للعيون، التي بلغها منسوب المياه، بتوخي أقصى درجات الحيطة والحذر، والابتعاد عن مجرى الوادي.

وعلمت جريدة "أنفاس بريس" من مصادر محلية بمندوبية التجهيز بالعيون، أنها "تراقب الوضع عن كثب"، في ظل غياب أي إصدار نشرة تحذيرية للوضع، خصوصا وأن الطريق أصبحت تمر منها السيارات الصغيرة فقط، ومنع مرور الشاحنات ذات الحمولة الثقيلة، مع العلم أن عددا من الوعود التي كانت بعد كارثة فيضانات أكتوبر 2016، لم تنجز وظلت حبرا على ورق، أبرزها إنجاز السدود، فهل تتحرك المصالح المعنية، أم تنتظر حتى تقع الكارثة؟