الاثنين 17 ديسمبر 2018
مجتمع

دخول صحي على إيقاع التصعيد يقوده أطباء عامون وخاصون

دخول صحي على إيقاع التصعيد يقوده أطباء عامون وخاصون من وقفة احتجاجية سابقة للأطباء والطبيبات (أرشيف)

في الوقت الذي اعتاد المتتبعون أن يكون شهر شتنبر من كل سنة، شهر احتجاج نقابات التعليم على خلفية الدخول المدرسي، فإن دخول هذه السنة هو صحي صرف، يقود حركته المطلبية أطباء عامون وخاصون رفقة مهنيي الصحة في القطاع الحر، وقد سبقهم للاحتجاج الممرضون، وآخر وقفة احتجاجية كانت لفئة المهنيين الصحيين القطاع الحر، أمام مقر وزارة الصحة، وغدا الخميس 20 شتنبر 2018، سينعقد لقاء عام بالدار البيضاء لتشكيل حركة تنسيقية للضغط على وزارة الصحة من أجل تلبية مطالبهم.

من جهته عبر المكتب الوطني للنقابة  الوطنية للطب العام، بمناسبة الدخول الاجتماعي، عن قلقه العميق بسبب الوضعية التي أضحى يعيشها قطاع الطب الحر بشكل عام، ووضعية الطب العام على الوجه الخاص، نتيجة عدم مراوحة الملف المطلبي لأطباء القطاع الحر لمكانه منذ أزيد من عقد من الزمن.

وأكدت  النقابة أن من شأن الاستجابة لانتظارات القطاع المشروعة والمطالب العادلة أن تضمن ممارسة طبية سليمة وشفافة وأكثر انتاجية لصالح المواطن المغربي ولفائدة المنظومة الصحية الوطنية.

وأوضحت النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب، في بلاغ توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منه، أنها منخرطة بمعية النقابات الطبية للقطاع الحر في اللقاء الذي سيكون تاريخيا وتشاوريا وإنذاريا وتعبويا واقتراحيا يوم الخميس 20 شتنبر 2018 بالدار البيضاء.