الثلاثاء 18 ديسمبر 2018
مجتمع

فضيحة ببوجدور: جردوه من تدريس الأمازيغية وهددوه بالطرد بسبب العربية

فضيحة ببوجدور: جردوه من تدريس الأمازيغية وهددوه بالطرد بسبب العربية إبراهيم بوطوب

علمت "أنفاس بريس"، من مصدر مطلع، أن لجنة من المديرية الإقليمية للتعليم ببوجدور، مكونة من رؤساء المصالح، حلت بمدرسة ابن الهيثم، على خلفية رفض إبراهيم بوطوب، الأستاذ المتخصص بالتدريس باللغة الأمازيغية، بتكليف شفوي من قبل مدير المؤسسة بتدريس اللغة العربية بدلا عن ذلك، بذريعة أن المؤسسة لم يسبق لها أن عرفت تاريخيا تدريس اللغة الأمازيغية، وبأنه من غير الممكن تدريس الأمازيغية بالمؤسسة.

وقال إبراهيم بوطوب، في تصريح في تصريح لـ "أنفاس بريس"، أن اللجنة جددت تكليفه بتدريس اللغة العربية بدل الأمازيغية شفويا، مهددة إياه بمواجهة تهمة "الانقطاع عن العمل" في حالة الرفض، ومن ثمة توقيف الأجرة والإحالة على مجلس تأديبي تمهيدا لإجراءات العزل من قطاع الوظيفة العمومية.

وقد منحت اللجنة، المشار إليها، مدة 48 ساعة لإبراهيم بوطوب من أجل الخضوع للتكليف لتجنب سيناريو العزل من الوظيفة العمومية.. وهو الأمر الذي رفض إبراهيم بوطوب الخضوع له، مؤكدا للجنة المذكورة أنه أستاذ متخصص في تدريس اللغة الأمازيغية، فالتكوين الذي تلقاه بالمركز الجهوي للتربية والتكوين بمراكش لا يسمح له بتاتا بتدريس لغات أخرى غير اللغة الأمازيغية، كما أن شهادة التعيين الأول باليوسفية كانت في تخصص الأمازيغية، حيث سلمت له باليوسفية شهادة الكفاءة التربوية من طرف المفتش في تخصص الأمازيغية.
(تفاصيل أوفر عن هذا الموضوع تقرؤونها في العدد المقبل لأسبوعية "الوطن الآن")