الثلاثاء 21 مايو 2019
مجتمع

الدرويش رئيسا للمرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين

الدرويش رئيسا للمرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين محمد الدرويش

تم مؤخرا تأسيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين كإطار مدني مستقل من طرف مجموعة من الأساتذة الباحثين والفاعلين التربويين، ينتمون إلى حقول معرفية مختلفة ومتعددة وإلى مجموعة من مؤسسات منظومة التربية والتكوين.

وحسب البلاغ الذي توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، فالمرصد ثمرة ونتاج نقاش عميق ومسؤول بين ثلة من الفاعلين الأكاديميين والتربويين والاجتماعيين، وهم يستحضرون كل خطب الملك محمد السادس بخصوص المنظومة لمدة تقارب العشرين سنة وتقارير وآراء المؤسسات الدستورية في الموضوع، وكذلك آراء بعض التنظيمات السياسية والاجتماعية في ما آلت إليه أوضاع منظومتنا التربوية بفعل القرارات الارتجالية المتتالية.

ويضيف البلاغ بأن المرصد يأتي أيضا في سياق الرغبة التي تحذو هؤلاء الأساتذة والفاعلين التربويين في المشاركة  الفعلية والجدية لتحسين وتجويد منظومة التربية والتكوين من التعليم الأولي إلى العالي، وكذا تشجيع كل المبادرات الفردية والجماعية المؤسساتية التي تهدف إلى تصحيح وإصلاح أوضاع المنظومة ومكوناتها من تلاميذ وطلاب وموظفين وأساتذة  ومناهج وبرامج وظروف استقبال وتعلم وتكوين وأفق تشغيل، وانطلاقا من كون القانون الإطار يشكل مشروعا طموحا مجددا للعمليات التربوية في أهدافه ومراميه لضمان التعليم الجيد والعصري والعمومي المنصف والملزم لكل المؤسسات والبنيات والأفراد والجماعات.

وتأسيسا على ذلك، فالمرصد الوطني يروم المساهمة في الإجابة عن سؤال: أي تربية وتكوين لطفولة وشباب اليوم؟ استنادا إلى مبادئ الموضوعية والشفافية والتحري بشأن كل المعطيات والمعلومات، حتى بلوغ منظومة تربوية وطنية حداثية، تقدمية وديمقراطية.

هذا وتشكل المكتب الوطني من 13 عضوا، على التوالي: محمد الدرويش، الرئيس؛ عبد الكريم مادون، نائب الرئيس مكلف بقضايا التعليم العالي والبحث العلمي؛ عبد الرحمان طنكول، نائب الرئيس مكلف بقضايا التعليم العالي والبحث العلمي؛ الزهرة اللهيوي، نائب الرئيس مكلفة بالآداب والفنون؛ محمد السيدي، نائب الرئيس مكلف بقضايا اللغات والعلوم الإنسانية؛ بنيونس المرزوقي، نائب الرئيس مكلف بالشؤون القانونية والتشريع؛ معروف البكاي، نائب الرئيس مكلف بقضايا العلوم والتقنيات؛ فؤاد عمور، نائب الرئيس مكلف بقضايا الاقتصاد والتدبير؛ أحمد هجري، نائب الرئيس مكلف بقضايا الطب والصيدلة وأمين المال؛ حسن برقية، نائب الرئيس مكلف بالإعلام والتواصل ونائب أمين المال؛ الموساوي العجلاوي، نائب الرئيس مكلف بالعلاقات الدولية؛ محمد لشهب، نائب الرئيس مكلف بقضايا التربية الوطنية؛ إحسان المسكيني، نائب الرئيس مكلف بقضايا التربية الوطنية.

و جدد  البلاغ في الختام التذكير على أن المرصد يظل منفتحا على كل الطاقات فردية كانت أم جماعية، حكومية كانت أم مدنية، وذلك للعمل المشترك في أفق تجويد منظومتنا التربوية والوصول إلى قناعات مشتركة بأن منظومة التربية والتكوين مسؤولية الجميع، وبأن المواطنة الحقة هي حقوق وواجبات.