الأربعاء 17 أكتوبر 2018
مجتمع

عامل بنسليمان يتفقد ثلاث جماعات والمعارضه تطالبه بلقاء خاص لفضح الاختلالات!

عامل بنسليمان يتفقد ثلاث جماعات والمعارضه تطالبه بلقاء خاص لفضح الاختلالات! عامل إقليم بنسليمان سمير اليزيدي إلى جانب الكاتب العام للعمالة والمنتخبون ورؤساء المصالح الخارجية

قام العامل الجديد لإقليم بنسليمان، سمير اليزيدي، بتخصيص زيارات لكل جماعات الإقليم الحضرية منها والقروية مرفوقا برؤساء المصالح الخارجية.. هذه الزيارة الهدف منها التعرف على خصائصها ومشاكلها ومتطلباتها الإجمالية، لرصدها وإحصائها بهدف إنجازها...

وهكذا عرف برنامج اليوم الأول ثلاث زبارات، تختلف خصوصياتها من واحدة إلي أخرى، ويتعلق الأمر بكل من جماعة الزيايدة، وبئر النصر وعين تيزغة. وإذا كانت الأغلبية قد أطلعت عامل الإقليم على ما أنجزته وما تحتاجه من مطالب، فإن معارضة الجماعات الثلاث صرحت لـ "أنفاس بريس" أن رغبتها جامحة لطلب لقاء خاص مع عامل الاقليم لإبلاغه بمضمون المشاكل. والهدف من هذ اللقاء، يضيف أحد المتحدثين، هو إطلاعه علي الاختلالات وتجاوزات هؤلاء الرؤساء... 

ومن خلال التواصل مع مكونات المعارضة تمكنت من حصر هذه الاختلالات في المعطيات التالية:

جماعة الزيايدة: من أهم الاختلالات التي يتحمل مسؤوليتها رئيس هذه الجماعة، تصرفه في مالية كراء السوق الأسبوعي بشكل غير قانوني، حيث أن مبلغ الكراء حدد في 213 مليون سنتيم وظل محتفظا بهذا المبلغ 10 شهور، فكان لزاما عليه أن يضعه قبل تاريخ 31 دجنبر2016، ولم يقم بذلك إلا في شهر أكتوبر 2017، وقام بتزوير محاضر صفقة الكراء، بعد التوقيع نيابة عن أعضاء معارضين، وأن هذا الملف معروض على القضاء لتقول كلمته فيه... وأضاف متحدثنا قائلا: "إن النقل المدرسي بهذه الجماعة يعاني من العديد من الاختلالات، ونطالب بمحاسبة من كان وراء هذه الاختلالات، حيث تم رصد مبلغ 142 مليون سنتيم لواجهة الصيانة والسائقون والبنزين، مع العلم أن السيارات المعنية لا تتعدى الثلاث.. فهذا هدر واضح للمال العام. وتطالب المعارضة محاسبة رئيس جمعية تنمية النقل المدرسي، والذي هو الذرع الواقي لرئيس الجماعة.. وهناك لائحة طويلة لاختلالات أخرى سنخبر بها عامل الإقليم خلال لقائنا به".

جماعة بئر النصر: قال بخصوصها معارض آخر، إنه "خلال الولاية الحالية تم انتخاب الرئيس الحالي، بعدما تدخلت أياد خفية في هذا الانتخاب، لتحصل الصدمة الكبرى لهذه الجماعة.. إذ أنه لم يضف أية إضافة لهذه الجماعة، التي تعتبر أفقر جماعة على الاطلاق بهذا الإقليم.. يضاف إلى ذلك غيابه الدائم عن مقر الجماعة، وعدم تحقيقه لأية إضافة تذكر.. لذا نهيب بعامل الإقليم أن يدعمنا من أجل الرفع من تنمية هذه الجماعة الفقيرة... "

جماعة عين تيزغة: صرح أحد معارضي رئيس الجماعة قائلا: "إن الرئيس أصبح يعتبر هذه الجماعة بمثابة ضيعة له.. فنحن لا نراه إلا بعد شهور من الغياب، وتم تنقيل مكتبه إلى مدينة بنسليمان.. والأكثر من ذلك أن كل الدورات تجرى هناك، ودوافع هذا الإجراء هي تهربه من الاحتجاجات التي توالت عليه.. وبالرغم من ذلك انتقلنا في العديد من المناسبات إلى ابن سليمان، وقمنا بوقفات احتجاجية، وكان العامل السابق يشكل له حماية كبيرة، فكان يستمع لنا دون اتخاذ أي اجراء.. ومن التهم الذي نوجهها له: التصرف الانفرادي في مالية الجماعة وكل ما يرتبط بها، فهو يعتبر نفسه كل شيء، لا يعترف باللجن واقتراحات المعارضة، مع العلم أن جماعة عين تيزغة هي واحدة من أغنى جماعات إقليم بسليمان، علي اعتبار أنها تتوفر على عشرات المقالع، وتذر على ميزانية الجماعة مئات الملايين، دون أن ينعكس ذلك على تنمية الجماعة التي تعاني من نقص كبير في العديد من المرافق التي تخدم مصالح الساكنة.. ونضيف أننا كنا بصدد اتخاذ كل الاجراءات القانونية للإطاحة بالرئيس، لكن عامل الإقليم السابق كانت له يد في إفشال ارادتنا كمعارضة.. ولكن عزمنا على ذلك مازال قائما".

من خلال هذه المعطيات يتضح أن عامل إقليم بنسليمان سيكون أمام واجهتين: الأولى مرتبطة بتصحيح العديد من الاختلالات المسجلة في العديد من جماعات إقليم بنسليمان؛ والثانية مرتبطة بالمجال التنموي، حيث أن الواجهة التنموية تبقى غائبة في العديد من جماعات اقليم بنسليمان... وهذه الوضعيات تؤكد أن المجال التنموي ككل لم يتحقق على الوجه الأكمل بهذا الإقليم، الذي تضيع مصالح تنميته في أجواء التطاحنات والصراعات...