السبت 22 سبتمبر 2018
مجتمع

"سي دي تي": التزمنا الحياد في ملف "طبيب الفقراء"

"سي دي تي": التزمنا الحياد في ملف "طبيب الفقراء" مشهد من اللقاء

أوضح سليمان العمري، الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة، المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بتزنيت، أن موقف نقابته من الاحتقان الذي عرفه المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، كان هو التزام الحياد لكون الصراع كان بين إطارين طبيبين جراحين كل يتشبث بموقفه حتى تدخلت الوزارة مؤخرا وأصدرت قرار الانتقال وقرار الإعفاء والانتقال.

وحسب تصريح العمري، في لقاء عقد مؤخرا في تيزنيت، فإن الأجواء بدأت تأخذ مجراها الطبيعي، بعد قرار تنقيل الطبيبين احمايتي والشافعي لكل من إنزكان وتارودانت، متمنيا من الإدارة الجديدة بالمستشفى الإقليمي لتيزنيت، أن "تتجاوب مع مطالب المجتمع المدني في إصلاح ما يمكن إصلاحه وردع كل من سولت له نفسه التهجم على الأطر الصحية الذين يقومون بواجبهم على أحسن ما يرام رغم النقص الحاد في الموارد البشرية".

واقترح بعض أعضاء المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة بتيزنيت دعوة المندوب الإقليمي للصحة بتيزنيت إلى اجتماع لوضع تصور مستقبلي بخصوص تقديم خدمات صحية في المستوى في جو يسوده الاحترام بين مقدمي الخدمات الصحية وبين المواطنين.