الأحد 23 سبتمبر 2018
مجتمع

كيف تم إقصاء ناصر الزفزافي من جائزة سخاروف

كيف تم إقصاء ناصر الزفزافي من جائزة سخاروف ناصر الزفزافي زعيم حراك الريف
على عكس ما تداولته بعض المنابر الإعلامية من كون ناصر الزفزافي؛ قد بات قريبا من نيل جائزة سخاروف لهذه السنة، ذلك ان ترشيحه لم يتجاوز عتبة الترشيحات العشرة التي تبناها الفريق الاشتراكي في البرلمان الأوروبي في مرحلة أولية ( احتل خلالها المرتبة الاخيرة ) ليتم التخلي عن هذا الترشيح في مرحلة ثانية، وأعطيت الأولوية في عملية الانتقاء الأولي في صفوف الاشتراكيين للمرشحين الذين يهتمون بالمهاجرين بالدرجة الاولى بالنظر الظرفية الجيو- سياسية الراهنة..
وتخصص جائزة سخاروف التي أحدثها البرلمان الأوربي لتكريم المدافعين عن حقوق الإنسان والذين يواجهون نوعا من المضايقات والمنع.
وتخضع عملية الاختيار لعدة مراحل تبدأ بتقديم مختلف البرلمانيين لمقترحاتهم مدعومة بتوقيعات أربعين عضوا على الأقل ليحسم الأمر في النهاية؛ أما بالتوافق أو التصويت.
وتمنح الجائزة سنويا في حفل خاص بمقر البرلمان الأوربي بستراسبورغ وتبلغ قيمتها خمسون ألف يورو.
وللتذكير فإنها المرة الثانية على التوالي التي يتم استبعاد اسم ناصر الزفزافي من قائمة المرشحين لهذه الجائزة والذي كان مسنودا برلمانية أوروبية من هولندا على ارتباط وثيق بمجموعات ضغط ذات الجنسية المزدوجة الهولندية - المغربية ( الريفية على سبيل التحديد ) والتي تقايض استمرار دعمها الانتخابي لحزب البرلمانية
( الحزب العمالي ) باستمرار دعم احتجاجات الريف وإعطائها الصدى السياسي أوروبيًا ودوليا.