الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

سقف مسجد آيل للسقوط بالصويرة يهدد المصلين بكارثة

سقف مسجد آيل للسقوط بالصويرة يهدد المصلين بكارثة حالة مسجد الجماعة القروية أيت داود
سقف مسجد الجماعة القروية أيت داود، (إقليم الصويرة)، آيل للسقوط، ومع ذلك فالمسجد العريق والذي يعود بناؤه لحوالي نصف قرن، لم يخضع للإصلاحات الضرورية، والأدهى والأمر ، أن المسجد الذي يؤمه حشد كبير من المصلين، خاصة كل يوم جمعة لارتباطه بالسوق الأسبوعي، مفتوح في وجه المصلين، كل جمعة وفي باقي الأيام، دون مراعاة للمخاطر المحدقة بهم.
أين عيون السلطات المحلية والمنتخبة، أين المجلس الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، أين التفكير في سلامة المصلين، ماذا ينتظرون؟!.
هل ينتظرون أن يخر السقف على عباد الله وتقع الفاجعة، لا قدر الله، وهل إلى هذه الدرجة يغيب ضمير تقدير المسؤولية، وهل إلى هذه الدرجة من الخطورة يصل الاستهتار بالمسؤولية وبأرواح المواطنين؟!!.
السقف يمكن أن يخر
هناك جماعة قروية، عاجزة وتساهم في تكريس العزلة بسبب عدم قدرتها على إنجاز مشاريع تنموية، وعلى تطوير الجانب الخدماتي للساكنة والوافدين على المنطقة، جماعة ينطبق عليها المثل الشهير: "فاقد الشيء لا يعطيه".
السوق الأسبوعي الذي يكسر واقع الجمود والرتابة كل يوم جمعة، تراجع النشاط التجاري فيه منذ سنوات عديدة، بشكل مهول، ويتخبط في ظل واقع مترد على كافة المستويات، والزائر لهذا السوق الأسبوعي في عقدي السبعينيات والثمانينات من القرن العشرين، يصطدم بنفس الحالة والواقع وهو يتردد عليه في سنة 2018 من القرن الحادي والعشرين!!.
الطرق والمسالك محفرة والخدمات هزيلة.
نحن أمام نموذج حي ومر لقلعة أخرى من قلاع "المغرب غير النافع".