الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

المنوزي: أفكر في مقاضاة المسؤولين عن الحصار المفروض علي بالتلفزة

المنوزي: أفكر في مقاضاة المسؤولين عن الحصار المفروض علي بالتلفزة مصطفى المنوزي
على إثر نشر مصطفى المنوزي الأمين العام لشبكة أمان لتأهيل ضحايا التعذيب والوقاية منه، ورئيس المركز المغربي للديموقراطية والأمن ، لتدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايس بوك،والتي جاء فيها "منذ نيف و نصف عقد لم أمارس حقي في التواصل المباشر عبر تلفزتي القناة الأولى ولا القناة الثانية، سواء بصفاتي المؤسساتية أو بصفتي الشخصية، وبعيدا عن كل مظلومية وتجن مفتعل أفكر في مقاضاة المسؤولين عن هذا الحصار، ولكن دلوني على من له مصلحة في منعي من حق التعبير المباشر دون مقص الرقابة، في زمن تعددت فيه مصادر القرار الأمني وتماهت المسؤوليات السياسية".
اتصلت جريدة "أنفاس بريس" بالمنوزي، فأوضح أنها "محاولة لإثارة الانتباه إلى ضرورة تخليد اليوم العالمي للديموقراطية الموافق ل 15 شتنبر من كل سنة ". متمنيا حسب تصريحه "أن يكون شعار هذا اليوم فرصة للمطالبة بدمقرطة الحق في التعبير عبر وسائل الاعلام بدمقرطة المشاركة للجميع ".
وأعرب عن أمله في " دمقرطة استعمال القوة العمومية ودمقرطة تدبير السلطة والشأن العمومي ودمقرطة الحق في المعرفة ".
وعن تخصيص هذا اليوم لدمقرطة الحق في الاعلام والحق في التعبير عبر وسائل الاعلام العمومي للجميع ، يقول المنوزي على "أن المواطنين والمواطنات في حاجة إلى تعدد وتنوع مشارب التعبئة والمعرفة والإخبار في ظل زمن التعتيم والتضليل الذي جزء من الصراع الفكري والسياسي والتربوي.
وبذلك فالمبادرة بمثابة دق ناقوس الخطر ، مادام الاعلام وسيلة لتأطير الصراع ومرآة لتعدد مصادر الحقيقة المجتمعية".