الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
مجتمع

دخول مدرسي جديد.. مطرح نفايات وبشاعات يتم الإعداد لها في غفلة منا

دخول مدرسي جديد.. مطرح نفايات وبشاعات يتم الإعداد لها في غفلة منا ثلاثة مشاهد لمطرح نفايات يقال إنه مدرسة.. وا أسفاه

على بعد بضع كيلومترات من العاصمة الرباط، وعلى بعد أمتار قليلة من الجماعة القروية ومن مقرات مختلف السلطات العمومية، مدرسة عين عتيق للتعليم الابتدائي تستقبل العام الدراسي الجديد في حلة بؤس وضياع: مأوى المشردين والجانحين ومطرح نفايات.

في هذه المدرسة سيتعلم الأطفال كل شيء: بغرير، بريوات، غريبة... إلا العلم. أي فضاء هذا؟ هل هو إعداد لعقول صغارنا على بشاعات يتم الإعداد لها في غفلة منا، وفي لحظات صمت وضعف لم يمر بها شعبنا من قبل؟

المدارس التي ستتوجه إليها كاميراتكم ليست المدارس التي سيدرس بها أبناؤنا وبناتنا.. الشمس لا يمكن إخفاؤها بالغربال. شمس الحقيقة سطعت.

إنكم فاشلون ولن تحولوننا إلى شعب فاشل. إذا كنتم مصرين على جعل لعاب أولادنا يسيل لحلوياتكم وشهيواتكم، فنحن قادرون على تعليمهم: في البيت، في الشارع كيف يعجنون خبزهم بعرقهم، وكيف يدافعون عن وطنهم وعن حريتهم وحقهم في العيش بعزة وكرامة.