الأربعاء 14 نوفمبر 2018
مجتمع

حرب الأختام تندلع بين أطباء القطاع العام ووزير الصحة

حرب الأختام تندلع بين أطباء القطاع العام ووزير الصحة أنس الدكالي، وزير الصحة، و وقفة احتجاجية سابقة لنقابة الأطباء
تستعد النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام لمرحلة جديدة من نضالها من أجل تحقيق مطالبها الملحة والدخول في موسم جديد تماشيا مع بيان المكتب الوطني للنقابة السابق الصادر في الفاتح من يونيو الأخير.
وذكر المكتب الوطني للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام كل مناضليه عبر التراب الوطني وكل مسؤوليه الإقليميين والجهويين، وكذا بالأجهزة الوطنية في بلاغ توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه؛ بالنقط المدرجة في الملف المطلبي والذي توجد على رأسها النقطة المتعلقة بالمؤشر 509 بكامل تعويضاته؛ وكذالك الاستمرار في الأشكال النضالية المتعلقة بمقاطعة:
- جميع الأعمال الإدارية غير الطبية من تقارير دورية وسجلات المرتفقين و الإحصائيات (باستثناء: الإخطار بالأمراض الإجبارية).
- الشواهد الإدارية (باستثناء: شواهد الولادة والوفاة و الرخص المرضية المصاحبة للعلاج)
- الاجتماعات الإدارية والتكوينية.
- تغطية التظاهرات غير المعوض عنها..
-القوافل الطبية العشوائية أو ذات الشبهة السياسوية.
وأكد البلاغ من جهة أخرى على مواصلة إضراب الأختام الطبية وحمل الشارة 509 وفرض الشروط العلمية للممارسة الطبية داخل المؤسسات الصحية.
مع إعلانه عن قرب تاريخ انعقاد المجلس الوطني الذي يعتبر كأعلى سلطة تقريرية بعد المؤتمر الوطني، حيث سيقرر على اثر هذا الاجتماع الخطوات النضالية النوعية بالنسبة للمرحلة القادمة .