الخميس 22 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

عبد اللطيف برادة:الأشواق المتمردة

عبد اللطيف برادة:الأشواق المتمردة عبد اللطيف برادة
صعبة كل الليالي وهي تقسو على وحدتي
أسبح في أحلامي أحاول أن أتنصل من ثقل الماضي
أن أصل إليك
أحاول ان أصل إلى قلبك أن أغوص في شرايينك
اه كم هي شاقّة تلك الليالي وهي تنقض على وعلى اشواقي
كم هي صعبة اللحظات التي أبحث فيها اريجك
استكشف فيها صدرك ليضمّ رأسي بين نهديك
حبيبتي ان الشّوق إلى صدرك يقتلني
ذكراك تسكن كل أفكاري
تضيء ليلي
تطيل نهاري
صورتك المنقوشة في عقلي توقظني من غفلتي
عيناك نور عيوني تضئ طريقي
تنعش عيناك حبي تحفز أشواقي... تحتضن كل همساتي..
آهاتك تطرب أُذناي يا حبيبتي
تختصر عيناك كل المسافات التي تفرق بين العقل والقلب
يا من ملكت قلبي ومُهجتي
حبيبتي يا من عشقتك وملكت دنيتي
عندما أنام لا أحلم الا بدنياك ...
وعندما أصحو أتمنى لو دام النوم ودامت لياليك
اتمنى ان اعيش مغمض العين في أحلامك وان لا اصحو
عندما اصحو أبدأ بالكتابة بحرف تاه عن تأوهاتك
اصحو فلا أجد نفسي ذاتي الا فيك
اصحو فأجد لساني ينطق بنفس الاشواق
اصحو فأجد حروفي تتمرد بين السّطور على كل الاعراف
اصحو فأجد دمعي ينساب على خدي مدادا من عطر الاشواق
وكان دمعي من كويرات زابق يتدحرج على وريقاتي
وكان حروفي تريد التحرّر من قيود القبيلة
تريد التحرر من لعنة الحسد الدي يطاردني
تريد حروفي ان تنقلب على كل القواعد واخلاق القبيلة التي تكبل احاسيسي تقتل في كل حلمي
تريد حروفي عندما أكتب ان أنسى كل الابجديات وكل المقاييس والقيم التي تئد حبي وعشقي لعيونك المشرقة
تريد حروفي عندما اكتب ان أفرّط حتى في عقلي حتى لا الجم لساني
تريد حروفي عندما أكتب عن حبّي ان أنسي كلما تعلمت من نفاق القبيلة
ان أنسي كل جروحي كي أجد عشقي يتجسّد بين سّطوري
كي أجد عشقي يشرق في سماء بدون غيمة او عتمة
كي أجد حبّي يحيا بكل احاسيسه
يورق ازهاره
يتمر احلامه