الاثنين 19 نوفمبر 2018
سياسة

إعفاء الوزير بوسعيد: الملك يقصم ظهر حزب التجمع الوطني للأحرار

إعفاء الوزير بوسعيد: الملك يقصم ظهر حزب التجمع الوطني للأحرار الملك محمد السادس، ومحمد بوسعيد

التقرير الأسود الذي توصل به الملك محمد السادس من عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، مؤخرا حول الحالة الكارثية للمالية العامة كان تقريرا يشي بأن قرارات موجعة ستصدر، لكن لا أحد من المتتبعين كان يتوقع أن يجرف زلزال خطاب العرش، محمد بوسعيد، الوزير القوي في حزب التجمع الوطني للأحرار.

كما أن التقرير المؤلم الذي رفعه، إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، للملك بمناسبة عيد العرش كان فرصة للألسن لصياغة سيناريوهات للقرار السياسي، لكن هنا أيضا لم تستطع هذه السيناريوهات أن تستحضر إمكانية شل أركان حزب التجمع الوطني للأحرار عبر إعفاء وزير المالية محمد بوسعيد.

تبقى الإشارة إلى أن بوسعيد احتل المشهد العام بسبب مجموعة من الأحداث، أهمها ارتفاع المديونية وتوقف عجلة التمويل العمومي، فضلا عن مواجهاته مع المقاطعين لمنتوحات اقتصادية حين وصفهم بـ "المداويخ" والأسئلة الحارقة التي صاحبت صفقة بيع شركة "سهام" لزميله في الحكومة وفي الحزب (مولاي حفيظ العلمي)، حين أدرج مقتضى بقانون المالية يعفيه من تسديد مستحقات ضريبية ضخمة لفائدة الخزينة بفعل صفقة بيع الشركة لمستثمر من جنوب إفريقيا.