الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

هكذا توضح مندوبية وزارة الصحة بتزنيت تفاصيل قضية الدكتور الشافعي المستقيل!

هكذا توضح مندوبية وزارة الصحة بتزنيت تفاصيل قضية الدكتور الشافعي المستقيل! لدكتور المهدي الشافعي
  أفادت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بتزنيت في بلاغ لها بتاريخ 26 يوليوز 2018، تتوفر جريدة "أنفاس بريس" على نسخة منه، بخصوص ما تداولته وسائل الإعلام و وسائل التواصل الإجتماعي الأخرى حول محاكمة الدكتور المهدي الشافعي، طبيب أطفال بالمركز الاستشفائي بتزنيت، بأن هذا الأخير لم يلتحق للعمل بالمندوبية الإقليمية للصحة بتزنيت إلا في شهر يونيو 2017 قادما إليها من مندوبية كلميم.
  كما وأنه بخصوص الدعوى القضائية الرائجة في محكمة تزنيت والتي يوجد الدكتور المهدي الشافعي طرفا فيها، أوضحت مندوبية الصحة بأن الأمر يتعلق بدعوى قضائية رفعها مدير المركز الاستشفائي الإقليمي بتزنيت بصفة شخصية ضد الدكتور الشافعي طبيب الأطفال بالمركز المذكور، بعدما قام هذا الأخير بنشر تعبير على صفحته الشخصية بموقع الفيسبوك اعتبره المدير إساءة في حقه، و رفع على أثره دعوى قضائية ضد الدكتور الشافعي. 
ومن جهتها، ترى المندوبية في بلاغها بأنها دعوى لا تخرج عن طابعها الشخصي واحتراما منها للمساطر تعلن المندوبية:
-أولا: عن تحفظها في الخوض في حيثيات هذا النزاع تاركة البت فيه للمحكمة  المختصة  
  -ثانيا: للمندوبية الحق في اتخاد التدابير اللازمة على ضوء ما ستسفر عنه هذه المحاكمة القضائية من نتائج وقرارات. 
  -ثالثا: وحول تقديم الدكتور الشافعي لاستقالته من الوظيفة العمومية كطبيب يشتغل في القطاع العام أكدت المندوبية الإقليمية للصحة بتزنيت، بأن من حق أي موظف عمومي تقديم استقالته، ولكن يبقى مع ذلك للإدارة أمر قبول أو رفض هذه الإستقالة والنظر فيها حسب الإمكانيات المتوفرة، وذلك طبعا للقوانين الجاري بها العمل.