الخميس 15 نوفمبر 2018
سياسة

خروقات نقابة التعليم العالي: حزب منيب يطلق النار على النهج الديمقراطي

خروقات نقابة التعليم العالي: حزب منيب يطلق النار على النهج الديمقراطي نبيلة منيب تتوسط محمد حمزة (يمينا) ومصطفى ابراهمة
"يصوتون في النقابة الوطنية للتعليم العالي مع خرق القانون ويطالبون  بالقانون في الجمعية المغربية لحقوق الانسان !!؟".
هذه هي التدوينة القاسية  التي صاغها محمد حمزة، القيادي بالحزب الاشتراكي الموحد والعضو بنقابة التعليم العالي ، ضد ممثلي النهج الديمقراطي بنقابة أساتذة الجامعة.
الخرجة القوية لمحمد حمزة تأتي بعد تناسل الخروقات المرتكبة في النقابة بسبب تواطؤ ملغوم بين العدل والإحسان والنهج الديمقراطي منذ مؤتمر مراكش وما تلاه من انسحابات وطعون في مصداقية تمثيلة المرأة بالنقابة وصولا إلى محطة الرباط الأخيرة التي حاول فيه النهج الديمقراطي والعدل والاحسان امتصاص غضب الأساتذة عبر التحايل على القانون وتعيين نساء بدون احترام المساطر.
وبما أن النهج الديمقراطي هو المسيطر على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، لم يجد الفاعل حمزة من سبيل لفضح المؤامرة ضد أساتذة التعليم العالي سوى أن يتسائل بمرارة: كيف للنهج الديقراطي(عبر ذراع الجمعية المغربية) أن يثخم المغاربة بشعارات احترام القانون في حين لا يتردد النهج في الدوس على القانون بنقابة التعليم العالي؟