الأربعاء 14 نوفمبر 2018
فن وثقافة

افتتاح الموسم الجديد لفرقة اوديسا بمسرحية "مراد شرتات"

افتتاح الموسم الجديد لفرقة اوديسا بمسرحية "مراد شرتات" فرقة أوديسا في تتويج مسرحي سابق

تفتتح فرقة أوديسا موسمها المسرحي الجديد بتقديم العرض الأول لمسرحية "مراد شرتات" يوم الأربعاء 18 يوليوز 2018 بدار الثقافة أم السعد بالعيون ابتداء من الساعة السابعة مساء، وذلك بدعم من قطاع الثقافة بوزارة الثقافة والاتصال في إطار التوطين المسرحي لفرقة أوديسا.
وتدخل الفرقة ابتداء من السنة الحالية تجربة جديدة في مسارها الفني من خلال عملها على نفض الغبار عن الحكاية الشعبية الحسانية التي تعد موروثا ثقافيا غنيا يختزن العديد من القيم والمعاني. وتسعى الفرقة من خلال الاشتغال على الحكاية الشعبية إلى إعادة إنتاجها وتطويرها لتأخذ شكلا مسرحيا أو فرجة جديرة بالمتابعة، وهي بذلك تساهم في تعزيز المجهودات التي تقوم بها عدد من المؤسسات والقطاعات الحكومية والمجتمع المدني للتعريف بالثقافة والتراث الحساني والمحافظة عليها.
وقد اعتمدت أوديسا لإيصال رسالتها الفنية على مسرح الشارع الذي أصبح يحتل مساحة كبيرة في النشاط الفني العالمي، وأخذ الاهتمام به يزداد مع ازدياد الوعي بأهمية ما يتركه من تأثير واضح على الجمهور حيث أصبح ينظر إليه على أنه أحد أفضل أشكال التبادل الثقافي أو التثاقف، ووسيلة ناجعة لتصدير الثقافة والتراث الحضاري والتاريخي للبلدان إلى كافة الشعوب في صورة فنية إبداعية بسيطة.
وفي هذه المسرحية تمت إعادة  إحياء "شرتات" باعتباره شخصية خيالية أسطورية من إبداع الذاكرة الشعبية، وقد ألصقت وأسندت إلى هذه الشخصية مجموعة من التصورات السلبية التي تسود داخل المجتمع كالجشع والشراهة (السَّلْعة) والطمع والبلادة والمكر، كما يتميز كذلك "شرتات" بلجوئه إلى الحيل والخروج من المواقف الصعبة عبر مجموعة من الطرق والحيل والأجوبة الماكرة، ولا تقف صفات شرتات عند هذا الحد بل تتجاوزها إلى صفات أخرى كاللصوصية والكذب وسرعة العدو حسب بعض الروايات.
وقد أخرج مسرحية "مراد شرتات" الدكتور عبد المولى محتريم، عن نص للكاتب علي لبراصلي، ويشخصها كل من أيوب بوشان، وحمادة أملوكو، ومريم فرعون، ويوسف التاقي، فيما أنجز السينوغرافيا طارق الربح، وصممت الملابس لينا ابن المواز السليماني الحسني، ويشرف عبد القادر أطويف على الإدارة الفنية، ويقوم محمد أمهيمر بالمحافظة العامة، والعلاقات العامة والتواصل لمولود زهير، والتقنيات الوافي أطويف ومحمد بوتباعة، وأسندت مهمة إدارة الإنتاج لمصطفى خليفا، الموسيقى والمؤثرات الصوتية لحمزة بوصولة.