الأحد 23 سبتمبر 2018
اقتصاد

الإعلان عن تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ مصفاة البترول سامير

الإعلان عن تأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ مصفاة البترول سامير من إحدى المسيرات الاحتجاجية السابقة

تنظم اللجنة التحضيرية المؤلفة من الجبهة النقابية بشركة سامير والجبهة المحلية لمتابعة أزمة سامير والعديد من الممثلين الوطنيين للتنظيمات السياسية والنقابية، الجمع العام التأسيسي للجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية البترول. وذلك في 4 زوالا ليوم السبت 14 يوليوز 2018 بمقر نادي هيأة المحامين بزنقة أفغانستان بحي المحيط بالرباط.

وافاد بلاغ توصلت "أنفاس بريس" بنسخة منه، بأن تهدف هذه المبادرة المفتوحة لكل الأحزاب السياسية والمنظمات النقابية والجمعيات والشخصيات والفعاليات من أجل المشاركة في المناقشات، والبحث في الحلول الممكنة والنضال بكل الوسائل بغاية حمل السلطات المعنية على المساعدة في توفير شروط استئناف المصفاة المغربية لنشاطها الطبيعي في أقرب الآجال، وحماية مصالح الوطن والمواطنين ذات الصلة بهذه الصناعة التي أسستها الحكومة الوطنية الأولى بعد استقلال المغرب.

وذكر البلاغ نفسه بأن الحكومات المتعاقبة مسؤولة على الخوصصة منذ 1997 وعلى التقصير في المراقبة وحمل إدارة الشركة على الوفاء بالتزاماتها في الإستثمار والتأهيل، وعلى المسايرة والسكوت على سوء التسيير والتدبير والإبتزاز الممنهج على مدى 18 سنة. و يضيف البلاغ بأن الحكومة مسؤولة اليوم في تيسير شروط استئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية قبل فوات الأوان، لأنه يبقى هو الخيار الوحيد لإنقاذ مصالح الدولة المغربية وحقوق الدائنين وتغطية المديونية واسترجاع 20 مليار درهم من المال العام وحماية الشغل لأكثر من 4500 مغربي وإنقاذ التنمية المحلية والرواج التجاري للمحمدية، مما يتطلب يردف البلاغ توضيح السياسة العامة للدولة المغربية في التشجيع على الإستثمار في صناعات تكرير البترول وليس الإكتفاء بالتفرج على معلمة وطنية في وضعية الإحتضار ومواجهة المصير المجهول والتهرب من المسؤولية بالقول بأن الملف بيد القضاء وفي مرحلة التصفية القضائية.