الأربعاء 19 سبتمبر 2018
رياضة

عبد العزيز بلبودالي لفوزي لقجع:ردوا لنا كرامتنا و قاطعوا أنشطة تركي آل الشيخ

عبد العزيز بلبودالي لفوزي لقجع:ردوا لنا كرامتنا و قاطعوا أنشطة تركي آل الشيخ فوزي لقجع و تركي آل الشيخ
نشر الصحافي عبد العزيز بلبودالي على صفحته الفيسبوك، رسالة إلى فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة، القدم يطلبه فيه بمقاطعة أنشطة الاتحاد العربي لكرة القدم من أجل الدفاع عن كرامة المغاربة التي يحاول تركي آل الشيخ رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم،المساس بها.
و كتب بلبودالي الذي اختار أن تكون رسالته بصفته مواطنا مغربيا إلى فوزي لقجع، ما يلي:
أعرفك شخصيا، وتشرفت بالجلوس معك على طاولة واحدة للنقاش والتحاور، وبكل موضوعية، اكتشفت فيك الشاب المؤهل المكون والمثقف، والمحب للعمل والمتطلع للمستقبل والمتحمس والعاشق لرفع التحديات في سبيل رفع العلم الوطني. وتأكد لدي الانطباع الذي رسمته عنك وأنت تخلق ثورة حقيقية في منظومة كرتنا الوطنية، ثورة كان لها ما لها وكان لها ما عليها، نجحت في عدة تحديات وواجهتك عدة صعوبات في أمور كثيرة أخرى.
عندما نزلت لأرضية الملعب في نهاية مباراة منتخبنا ضد منتخب الإسبان في المونديال، شعرت بك وأنت تمثلني لكي لا أقول تمثلنا جميعا في التعبير عن رفض الظلم وفي التعبير أيضا على أن المغربي لا يتردد في أن يثور في وجه أي كان من أجل كرامته وعزته، تلك الكرامة التي نحيطها بخط أحمر أمام كل من يسمح لنفسه بالاقتراب منها. وأعتقد أن رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم لم يدخر جهدا في محاولة المس بكرامة بلدنا المغرب من خلال كل مواقفه المستفزة والعدوانية وغير المفهومة وغير المبررة، تلك المواقف التي وجهها لمنظومتنا الكروية التي تشرف عليها الرئيس المحترم، وهي المنظومة التي نعلم جميعا أنها تعتبر جزء لا يتجزء من المنظومة العامة لبلدنا الغالي والعزيز.
وأنت تعلم الرئيس المحترم، أن الهجوم على منظومتنا الكروية من طرف الشخص المذكور أعلاه، لايزال متواصلا، ولايزال الشخص المذكور يعتبر أن بإمكان المال تحويل الناس إلى عبيد. هي كرامتنا وقد حاول ويحاول ذلك الشخص المساس بها، فما أنتم فاعلون الرئيس المحترم؟
في عملية التصويت على ملف احتضان مونديال 2026، اعتبرنا عدم الرد على ذلك الشخص وما فعله في استقطاب الأصوات لفائدة الملف المنافس، تمسكا بالحفاظ على الخيط الرفيع في علاقاتنا مع بلد عربي إسلامي يمثله للأسف ذلك الشخص، واعتبرنا أن من مصلحة ديبلوماسيتنا الترفع عن الرد وعن دخول مواجهة ستؤثر حتما على علاقات أخوية تاريخية بين البلدين، لكن، الأمر لم يتوقف في مسلسل المواقف المقززة لذلك الشخص في مواجهة بلدنا، وعليه، لم يعد بالإمكان تحمل ما لا يتحمل، وعلى هذا الاعتبار، وبصفتي مواطنا مغربيا يرفض المس بكرامة بلده، أدعوك الرئيس المحترم، بالدفاع عن كرامتنا كمغاربة، رياضيا، وعدم التعامل مع الاتحاد العربي لكرة القدم الذي يرأسه ذلك الشخص، أو على الأقل، التحرك من أجل إصلاح هذه الهيأة العربية الكروية التي فشلت في تقديم أي شيء للكرة العربية.كما أدعوك الرئيس المحترم، لاتخاذ قرار مقاطعة أنشطة الاتحاد العربي، والبداية من البطولة العربية للأندية التي من المفروض أن يمثلنا فيها فريقا الوداد والرجاء.
أرجو أن تكون الرسالة واضحة، وأن تكون كرامتنا فوق كل الحسابات.