الأربعاء 21 نوفمبر 2018
فن وثقافة

سفير ليبيا بالبرتغال يناقش أطروحته بطنجة ويأتي بنظرية جديدة في المجال المصرفي

سفير ليبيا بالبرتغال يناقش أطروحته بطنجة ويأتي بنظرية جديدة في المجال المصرفي عبد السلام محمد خميس سفير ليبيا( يمينا)
في سابقة من نوعها عرفت كلية الحقوق بطنجة مناقشة أطروحة دكتوراه جاءت بنظرية جديدة بديلة عن مقررات لجنة بازل للرقابة المصرفية.  
حيث ناقش عبد السلام محمد خميس سفير ليبيا في البرتغال أطروحته لنيل درجة الدكتوراة في القانون العام بعنوان: كفاية رأس المال المصرفي ومقررات لجنة بازل "دراسة تطبيقية على نماذج من المصارف الأمريكية". وذلك يوم السبت 30 يونيو 2018، بكلية الحقوق بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة. بحضور وازن من سفراء ليبيا من عدة دول ومسؤولين ليبيين وأساتذة وطلبة جامعيين.
وقررت اللجنة العلمية منحه ميزة مشرف جدا وبراءة اختراع نظرية جديدة مع توصية بالنشر.
 الجديد في  هذه الأطروحة هو أن  الدكتور عبد السلام خميس خلص إلى بديل عن مقررات لجنة بازل للرقابة المصرفية من شأنها فيما لو طبقت أن تحمي المصارف والمؤسسات المالية من الإفلاس.
الأطروحة هي ثمرة دراسة تطبيقية أجراها الدكتور على ثلاث مصارف بالولايات المتحدة الأمريكية العمود الفقري للنظام الرأس المالي والمصدّر الأول للأزمات المالية.
تجدر الإشارة إلى أن الدكتور عبد السلام محمد خميس حاصل على دكتوراه في العلوم المالية والمصرفية من الجامعية الخليجية بالبحرين عن أطروحته "الأزمات المالية وأثرها على القطاع المصرفي" بامتياز مع مرتبة الشرف ،  ودكتوراه ثانية في الاقتصاد من جامعة لاهاي بهولندا، عن أطروحته "دور الرقابة المالية والمصرفية في تحقيق الاستقرار والتنبؤ بالانهيار المالي والمصرفي" بامتياز.
هذا وقد شغل الدكتور عبد السلام محمد خميس مناصب عدة منها:
-مستشار اقتصادي ببنك ليبيا المركزي 
-مدير عام إدارة الدراسات والبحوث بوزارة المالية الليبية
-مستشار مالي لليبيا في دولة الإمارات العربية المتحدة 
-وحاليا يشغل منصب سفير ليبيا لدى دولة البرتغال