السبت 22 سبتمبر 2018
فن وثقافة

بعد أن آلت جلسته الافتتاحية إلى الباب المسدود: اتحاد كتاب المغرب على سطح صفيح ساخن!! (مع فيديو)

بعد أن آلت جلسته الافتتاحية إلى الباب المسدود: اتحاد كتاب المغرب على سطح صفيح ساخن!! (مع فيديو) عبد الرحيم العلام
الفوضى، الارتجال، انعدام روح المسؤولية..!! هكذا ردد كثير من الكتاب إثر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التاسع عشر لاتحاد كتاب المغرب، التي انعقدت أمس في المركز الثقافي أحمد بوكماخ بطنجة.
ويأتي انعقاد مؤتمر الاتحاد، يومي 22 و 23 يونيو 2018 تحت شعار "نحو أفق تنظيمي وثقافي جديد"، في ظل حالة الاحتقان الشديد التي تسود داخل بيت اتحاد الكتاب، وما رافقها، منذ أشهر، من تبادل اتهامات خطيرة تمس الأخلاق والذمة المالية بين اعضاء المكتب التنفيذي..!!
الجلسة الافتتاحية للمؤتمر كشفت، من البداية، الأجواء القاتمة التي سيمر بها المؤتمر.كما عرت الكثير من السوءات التي ظلت مستورة بين الكتاب بعضهم البعض..!!
- اتهامات قاسية متبادلة بين القيادة والأعضاء.
- ملاسنات كلامية حادة جدا بين الأعضاء.
تلك بعض عناوين هذه الجلسة، التي كانت كلمة وردت في الكلمة الافتتاحية مفادها أن "مقر اتحاد كتاب المغرب يعتبر من إنجازات المكتب الحالي للاتحاد"، حيث تدخل الشاعر ورئيس الاتحاد الأسبق حسن نجمي، طالبا نقطة نظام، مؤكدا أن المقر هبة ملكية سلمت للإتحاد"، ولا علاقة لذلك بما جاء في التقرير الافتتاحي.
وجاء تدخل رئيس الاتحاد عبد الرحيم العلام، وعضوة الاتحاد ليلى الشافعي، ليزيد في إرباك الأمور، والوصول بالجلسة الافتتاحية إلى الباب المسدود..!!
وفور استفحال الفوضى والشد والجذب في قاعة الجلسة، غادر مجموعة من الكتاب يحملون سخطهم، وغضبهم الشديد من الوضع الذي آلت إليه هذه المنظمة التي طالما كانت قوية وذات حضور كبير في المشهد الثقافي..!!
وكان شعار "إرحل"، هو الرد الذي جهر به الكثير من المؤتمرين في هذه الجلسة المفخخة.