الجمعة 16 نوفمبر 2018
كتاب الرأي

عبد اللطيف برادة :صوت الرعد في قصيدة

عبد اللطيف برادة :صوت الرعد في قصيدة عبد اللطيف برادة
تمعن في الكون يا رفيق لا تركض لا تلهث
اقرأ كلما ستجده مخطوطا على الورق
اقرأ كل حرف كل كلمة وكل حرف من قصائدي
أنها أهديت لك ولكل الشعوب اليقظة التواقة إلى العدل
كتاباتي أهديها لك أيها القارئ
لك أهديها أيها القارئ المقدام
أهديها لك ولكل الشعوب ولكل الأمم
أهديها للكون بما فيه من أسرار
لك كتبت هذه الـحرف أيها القارئ العبقري النبراس
للحاضر والمستقبل أقدمها قرابين للحق
كتبتها اليوم و قدمتها لك من دون شطب كأمواج حبلى بأحلام كل الأجيال
انظر أيها القارئ تأمل قصائدي لحظة
ستجد من بين ثناياها سعادة في القلب وحكمة تنير الطريق
تأمل فيها بما تحمله من أنفاس الغد
كلمات تمتزج بأصوات المطر والريح
أنصت إلى نبراتها وهي تصيح
ها هي تزرع فيكم الشجاعة كل الشجاعة
هيا تعالوا إلى ساحتها أيها المقاتلين من اجل الحق والحرية
أتيت اليوم كي التحم بكم وبقضيتكم
لست ممن يتراجع
لقد أثبت وجودي مثلكم بعد صراع طويل
و انأ أقدم لكم اليوم قصائدي كأجمل هدية
ولكل من يقدس الحكمة
لكل من يستطيع القراءة في العمق كتبت أحرفي من جمر ونار
قصائد ملتهبة بالمحبة
هنا بين ثنايا الكتاب ستضطلعون على أصوات المطر والرعد
هنا صيحات الشعوب وكل الأسماء المنسية والبطولات الملهمة
هنا الماء واليابسة العناصر والأنواع تلتحم من جديد
صوتي ينظم إليكم يعلن سبل المجد هنا
انهضي أيتها الشعوب كوني عصية على الطغاة
تحركي كوني عصفا على الجمود
كوني ثورة لم يكن لها سبقا
هيا شقي طريقك نحو المستقبل البهيج
هيا ستجدين كل شيء في موعده ينتظر قدوم المعركة..