الأحد 18 نوفمبر 2018
سياسة

أحمد إفزارن : المشاركة المغربية في " عاصفة الحزم " قد تنتهي في أي وقت‎

أحمد إفزارن : المشاركة المغربية في " عاصفة الحزم " قد تنتهي في أي وقت‎ أحمد إفزارن، و أفراد من الجيش المغربي
قال الإعلامي أحمد إفزارن، في تصريح لـ "أنفاس بريس "؛ إن المشاركة المغربية في عاصفة الحزم في اليمن، قد تنتهي في أي وقت، لاعتبارات منها الغضب الشعبي الذي يقود في اتجاه مراجعة المشاركة المغربية، مشيرا إلى أن تصويت بلدان الخليج لصالح الملف الأمريكي، بخصوص احتضان مونديال 2026، قد يصل وقد لا يصل لمستوى مراجعة المغرب لموقفه مضيفا بأن بلدان الخليج لها مبررات تستطيع بها أن تقنع الدولة المغربية، وخاصة منها الضغط الأمريكي، فهذه البلدان - يضيف - لا تملك إلا أن ترضخ لإرادة أكبر دولة في العالم، اقتصاديا وتكنولوجيا وعسكريا، والأكثر تأثيرا في السياسة الدولية، بل والأقدر على استقطاب كثافة دولية للإضرار بالدول التي تخرج عن طاعتها، موضحا بأن دول الخليج تجد نفسها مسلوبة الإرادة والقرار، وهذا قد تجد فيه ما يبرر تصويتها ضد الملف الكروي المغربي، فالمصالح الخليجية، اقتصاديا وعسكريا، تجعلها ضد الترشح المغربي، موضحا أنه بين الدول، الغلبة تبقى دائما للمصالح المشتركة، وخاصة منها الاقتصادية والعسكرية وذات الأبعاد الاستراتيجية مثل التحالفات والاستخبارات والمصالح المالية.. وقد تبقى المسألة محصورة في حساسيات كروية، علما بأن الولايات المتحدة ما كانت لتقبل عدم تصويت الخليج لفائدتها، خاصة وأن ملفها مشترك مع كندا والمكسيك، الأمر الذي يكشف عن كون واشنطن تعير اعتبارا كبيرا لاحتضانها، مع هاتين الدولتين، المنافسات الكروية الدولية، وبالنظر للطبيعة السيكولوجية للبيت الأبيض – يضيف - فإن الخليج اختارت أن تبيع المونديال للولايات المتحدة، فربما يعتبر الرئيس الأمريكي ترامب هذا التصويت مهما جدا، وربما بهذه الأهمية، يرفعه إلى درجة الدبلوماسية القصوى، وربما سيسعى من خلاله إلى تحريك آلية التواصل مع الخزينة الخليجية لتمويل مونديال واشنطن..