الأحد 23 سبتمبر 2018
سياسة

بعد أن"مرمد" مؤسسة الوزير: أصوات تطالب بإقالة الوزير الداودي

بعد أن"مرمد" مؤسسة الوزير: أصوات تطالب بإقالة الوزير الداودي الوزير الداودي يتظاهر في الشارع العام تضامنا مع شركة سنطرال دانون

بعد الخرجة الصبيانية التي قام بها الوزير، لحسن الداودي، ليلة الثلاثاء 5 يونيو2018، بالتظاهر في الشارع العام والصياح مع المحتجين من عمال شركة سنطرال، ضجت مواقع التواصل بمواقف الاستهجان من السلوك المجنون للوزير لحسن الداودي، بل وذهبت العديد من الأصوات إلى إقالته ومحاكمته على "التمرميدة" التي لحقت مؤسسة الوزير ومؤسسة الحكومة.

فالوزير يعين لحل المشاكل وإيجاد الحلول وبعث الأمل للمواطنين، وليس أن يصبح مهرجا مثل معمر القذافي يخرج للشارع لاستحمار ذكاء المواطن. فإن لم يقو الوزير على حل المشاكل، فلماذا يستمر في منصبه.

ومعلوم أن حزب البيجيدي منذ توليه مسؤولية الشأن العام في 2012 وهو يسئ للمؤسسات، حيث أفرغ الحكومة والبرلمان من أي قيمة بسبب السوابق الحامضة لزعيمهم عبد الإله بنكيران وتوابعه، من أمثال: الخلفي وبوليف والعماري وبوانو، وما شاكلهم من مسؤولين من عيار خفيف.