الاثنين 24 سبتمبر 2018
اقتصاد

رئيس غرفة الصيد البحري يكشف مواصفات ميناء الصيد الجديد بالبيضاء

رئيس غرفة الصيد البحري يكشف مواصفات ميناء الصيد الجديد بالبيضاء كمال صبري

كشف كمال صبري، رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية، أنه بعد غلق الإدارة المعنية بإنجاز الميناء الجديد للصيد بالبيضاء، لقنوات الحوار مع المهنيين لأكثر من سنتين، وبعد تدخل المهنيين ودقهم ناقوس الخطر، وعقد مجموعة من الاجتماعات التشاورية بين المهنيين والجهات المشرفة على الميناء، تمت الاستجابة لمطالب مهنيي الصيد وتغيير مجموعة من الأمور داخل الميناء الجديد.

وشدد رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الشمالية، في حوار مع "الوطن الآن" ينشر هذا الأسبوع، على أن مهنيي الصيد أدخلوا مجموعة من التغييرات على التصاميم النهائية لميناء الصيد بالبيضاء، الذي يعد ورشا مهما ومعلمة وطنية يجب أن تساير التطور الذي عرفه قطاع الصيد البحري.

وأبرز محاورنا على أن الميناء الجديد للصيد، جاء ليعوض الميناء القديم، إذ سيحتوي على بنيات تحتية جد مهمة وعصرية، وسيوفر أماكن أكثر لسفن الصيد الساحلي والتقليدي، علما  أن حمولة الميناء القديم كانت لا تتعدى 120 باخرة للصيد الساحلي و300 قارب للصيد التقليدي.

أما اليوم، يضيف كمال صبري، فالميناء الجديد سيضم رصيفا أكبر للسفن، سيمكن من استقبال بواخر أخرى من خارج المدينة تشتغل طول السنة، كما سيحتوي على سوق نموذجي داخل الميناء لبيع السمك بالتقسيط بالإضافة لسوق السمك للجملة والعديد من المرافق المرتبطة بالقطاع.