الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
مجتمع

هذا ما جاء به القانون الجديد المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي

هذا ما جاء به القانون الجديد المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي احدى الجامعيات المغربية
من المنتظر أن يطرح قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، على جدول اعمال حكومة سعد الدين العثماني في اجتماعها ليوم الخميس 31 ماي 2018، وهو القانون الذي سيؤطر المنظومة التعليمية إلى حدود سنة 2030. ويظم القانون الجديد 10 أبواب و57 مادة.
ويحتوي القانون الجديد على مجموعة القرارات الحاسمة كإنهاء مجانية التعليم في التعليم العالي والثانوي التأهيلي،و فرض مساهمات على الجماعات الترابية والقطاع الخاص والأسر والعمل بإلزامية فتح التعليم الاولي في وجه جميع الأطفال المتراوحة أعمارهم ما بين 4و6 سنوات، مع إعادة هيكلة التعليم العالي من خلال تجميع مختلف مكوناته وفق مخطط متعدد السنوات، ووضع خريطة وطنية للتعليم العالي وإقامة أقطاب جامعية جهوية.
مشروع قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، ينص كذلك على الزام التعليم الخاص بمبادئ المرفق العمومي وتوفير التعليم لأبناء الأسر المعوزة والأشخاص في وضعية إعاقة، ومنح التعليم الخصوصي مهلة 6 سنوات لتوفير حاجياته من رجال التعليم بعيدا عن أطر المدرسة العمومية، مع مراجعة نظام الترخيص للمدراس الخصوصية وتمتيعها بتحفيزات ضريبية لدفعها للمساهمة في تعميم التعليم الإلزامي، ومحو الأمية، وإعادة النظر ومراجعة رسوم التسجيل والدراسة والتامين عن طريق مرسوم وزاري.
ونص القانون الجديد المؤطر للعملية التربوية ببلادنا على ضرورة إحداث مجلس وطني للبحث العلمي يناط به تتبع استراتيجية البحث والابتكار، وإلزامية التعليم بالنسبة للأطفال المتراوحة سنهم بين 4و15 سنة، كما تلتزم الدولة في ظرف 6 سنوات بضمان الإلزامية واتخاذ كل ما يلزم لذلك خصوصا فيما يتعلق ببناء مدارس في العالم القروي، وتشجيع تمدرس الفتيات في البوادي من خلال وضع برامج محلية، ووضع نظام تحفيزي لرجال التعليم في العالم القروي لتشجيع الأطر التربوية..
كما سيمكن الإطار القانوني الجديد من إحداث لجنة دائمة وملائمة المناهج والبرامج التربوية، والتزام الحكومة بوضع برنامج وطني لـتأهيل المدارس العمومية في مدة لا تتجاوز 3 سنوات، واعتماد اللغة العربية لغة أساسية للتدريس وتطوير اللغة الأمازيغية، وتمكين المتعلم الحاصل على الباكالوريا من اللغة العربية قادرا على التواصل بالأمازيغية ومتقنا للغتين أجنبيتين.