الاثنين 19 نوفمبر 2018
مجتمع

الدروش يحمل وزير الصحة مسؤولية عدم جاهزية المستشفى الذي دشنه الملك بسلا

الدروش يحمل وزير الصحة مسؤولية عدم جاهزية المستشفى الذي دشنه الملك بسلا القيادي بحزب الكتاب عزيز الدروش (يسارا) وأنس الدكالي وزير الصحة

اعتبر عزيز الدروش، الفاعل السياسي والجمعوي، في تصريح لـ "أنفاس بريس"، بأن العديد من المواطنات والمواطنين بمدينة سلا أكدوا له بأن المركز الاستشفائي الإقليمي الجديد الأمير مولاي عبد الله بسلا، الذي دشنه الملك محمد السادس قبل أيام، بسلا ما زال غير جاهز للعمل، ولا  يمكنه أن يقوم أو يقدم خدمات للمرضى الذين يفدون إليه، بدعوى غياب الأطباء والأطر الصحية والموظفين.

ويضيف الدروش بأن المواطنين الذين التقاهم حملوا المسؤولية في ذلك لوزير الصحة، أنس الدكالي، الذي أفسدت وزارته فرحة سكان سلا بهذه المنشأة الصحية الجديدة، التي تم الإعلان بأنه ستستفيد من خدماتها ساكنة يزيد تعدادها عن مليون نسمة !

وطالب عزيز الدروش بفتح تحقيق في الموضوع وهذا الوضع غير المقبول والمثير للتساؤل. مشددا على أن التدشينات الملكية لمثل هذه المراكز ينبغي أن تكون جاهزة لتقديم الخدمات للمواطنين، وبالتالي، فما وقع للمركز الاستشفائي الجديد مولاي عبد الله بسلا يعد تضليلا للملك والشعب.

واستطرد محدثنا بأن هذا العمل، الذي وصفه بالمتهور واللامسؤول من طرف وزير الصحة بتقديمه لمشروع غير مكتمل، وعرضه على  المؤسسة الملكية التي تعتبر المشترك الأسمى بين جميع مكونات الأمة المغربية، هو بمثابة "خيانة عظمى" للوطن.