الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

5 أفراد من الرعاة الرحل القادمين من كلميم وأسا يقومون بهذا الفعل الإجرامي بإقليم أسفي

5 أفراد من الرعاة الرحل القادمين من كلميم وأسا يقومون بهذا الفعل الإجرامي بإقليم أسفي تم نقل الضحية إلى المستشفى
أكد أحد المواطنين من دوار تازرورت بجماعة لبخاتي بإقليم أسفي لجريدة "أنفاس بريس" أن 5 أفراد من الرعاة الرحل القادمين من كلميم وأسا للرعي بالأراضي الفلاحية بمنطقة عبدة. قد اقترفوا جريمة بشعة ظهرأمس الخميس 24 ماي 2018 في حق المواطن البسيط محمد الشتيوي القاطن بدوار لبيب بقيادة لبخاتي بمنطقة تازرورت.
وحسب نفس المصدر فالضحية أراد الدافع عن حقه في حماية بعض رؤوس ماشيته المعدودة على رؤوس الأصابع من الاختلاط والتيه. وقد نبه الرعاة بإبعاد قطيعهم عن مواشيه حتى لا تختلط وتتيه وسط رؤوس أغنامهم الكثيرة العدد. لكن الرعاة لم يعيروا أي اهتمام لذلك، حيث تاه خروف من مواشي محمد الشتيوي وسط قطيع الرعاة، فحاول جاهدا اللحاق بهم لإرجاع خروفه.لكن كان لهم رأي آخر حيث حاصروه وانهالوا عليه ضربا بالعصي واللكم وتسببوا له في عدة جروح غائرة في رأسه وجسده، أمام أنظار زوجته التي كانت تستجديهم وتستعطفهم.
وحسب أحد المقربين من عائلة أحمد الشتيوي فقد قالت زوجته لعناصر الدرك بأن " الرعاة كانوا يريدون ذبح زوجها، إلا أن زعيمهم الذي كان يمتطي سيارة روندروفر قال لأفراد عصابته كفى اتركوه لقد نال عقابه يكفيه ما نال منكم ".
هذا وقد علمت الجريدة بأن الضحية مازال يصارع آلام تعذيبه ويتلقى العلاجات بمستشفى محمد الخامس بمدينة أسفي، في حالة جد حرجة، في الوقت الذي تم إلقاء القبض من طرف عناصر الدرك الملكي على فرد من عصابة الرعاة الرحل الذين نكلوا بأحمد الشتيوي أمام زوجته لا لشيء سوى أنه أراد إرجاع خروفه الذي تاه واختلط بقطيع مواشيهم .
لقد اقترف الرعاة الرحل عدة جرائم في حق مواطني وفلاحي منطقة عبدة وتسببوا في عدة مواجهات واصطدامات مع أهالي عبدة الآمنين، فهل تتحرك الجهات المسؤولة عن حماية أمن المواطنين وممتلكاتهم وتعمل القانون لردع هؤلاء الرعاة أم أنها تنتظر حتى تسقط الأرواح؟