الاثنين 12 نوفمبر 2018
مجتمع

"المنصور الذهبي" يتسبب في مقتل طفلة بجماعة لكتاوة بزاكورة

"المنصور الذهبي" يتسبب في مقتل طفلة بجماعة لكتاوة بزاكورة صورة من الأرشيف مياه سد المنصور الذهبي

لقيت مساء يوم الأربعاء 23 ماي 2018 الطفلة، المسماة قيد حياتها، فاطمة الزهراء بالعاتيق (3سنوات) مصرعها بجماعة لكتاوة بزاكورة، إثر غرقها بساقية اولاد يوسف بنفس الجماعة. وفور علمها بالخبر انتقلت مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية بقيادة تاكونيت إلى عين المكان، حيث تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بزاكورة، فيما فتحت عناصر الدرك الملكي تحقيقا في النازلة، لمعرفة حيثيات الواقعة، تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة.

وفي تصريح أدلى به لـ "أنفاس بريس" أحد مواطني جماعة  لكتاوة، فإن مثل هذه الحوادث كثيرا ما تخلق معاناة ومشاكل إضافية لأسر الضحايا، خاصة وأن المنطقة بعيدة جدا (أزيد من 600 كلم) عن مراكز التشريح، التي غالبا ما تقوم بها مصالح الطب الشرعي بمراكش، مما يكلف هذه العائلات مصاريف إضافية باهظة لنقل الجثامين، يقول ذات المصدر.

لذلك تطالب ساكنة هذه المناطق كافة الجهات المسؤولة بنهج سياسة القرب والمرونة، وتبسيط المساطر الإدارية والقانونية في مثل هذه الحالات.

للتذكير، فالمياه التي جرفت الطفلة الضحية كانت من طلقة سد المنصور الذهبي لشهر ماي المخصصة لإقليم زاكورة،  والتي تعتبر لكناوة وامحاميد الغزلان أولى المناطق المستفيدة من هذه المياه.