الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

الدريدي : هذه هي أهداف مسيرة العدل والإحسان ليوم الاحد القادم بالدار البيضاء

الدريدي : هذه هي أهداف مسيرة العدل والإحسان ليوم الاحد القادم بالدار البيضاء مولاي أحمد الدريدي
قالت جماعة العدل والإحسان،عبر موقعها الرسمي، بأن الإئتلاف المغربي للتضامن يدعو الى الخروج والمشاركة في مسيرة سماها بالشعبية بمدينة الدار البيضاء يوم الأحد 20 ماي 2018 بالبيضاء بدعوى تخليد ذكرى النكبة 70 لفلسطين، واحتجاجا على نقل سفارة أمريكا للقدس الشريف، لكن هذه الدعوة أثارت جدلا، ورافضا عبر شبكة التواصل الإجتماعي، وخاصة عبر الفيسبوك، وأطلق الرافضون، هاشتاغ "مخرجينش".
وفي هذا الإطار توصلت "انفاس بريس" من مولاي أحمد الدريدي، المنسق الوطني للجبهة الوطنية لمناهضة التطرف والإرهاب /المغرب بهذه الورقة:
يمكن القول بأن جماعة العدل والإحسان هي تمثيلية الإرهاب والتطرف الذي ينتصر له الإسلام السياسي بكل أشكاله. وهي إطار سياسي غير معترف به. ونحن مناضلون معروفون ومواقفنا من التحالف مع القوى الإسلامية الظلامية معروفة أيضا ، اي رفض هذا التحالف معهم كلهم لأنه (ليس في القنافذ املس ). نحن لسنا بروفيلات، نحن شخصيات عمومية معروفة واستراتجيتنا المستقاة من نضالات القوى الديمقراطية المغربية، والتي لولاها ما كان باستطاعة العديد من الأشخاص الكلام. كما نؤمن بعمق بحق الإختلاف لكن مع القوى الديمقراطية الحقيقية والمدافعين الحقيقيين عن حقوق الإنسان والذين ليس من ضمنهم العدل والإحسان و كل تنظيمات الإسلام السياسي (قدم الشهداء يلطخ ايديهم وماضيهم و مستقبلهم.... دم ايت الجيد و دم كل ضحايا الإعتداءات الإرهابية التي عرفها المغرب منذ 16 ماي 2016.....)، فهؤلاء الأفراد من العدل والإحسان نصنفهم نحن نشطاء حقوق الإنسان والذين يؤمنون بحقوق الإنسان الكونية في خانة أعداء حقوق الإنسان وبذلك فإنهم لا يمكنهم إلا إستغلال قضية فلسطين و قضية شعبها في تقرير مصيرها فهم ينفذون، فقط خطة أردوغان زعيم الإسلام السياسي الحالي فهي جزء من دعوته لمؤتمر اسطنبول اليوم.