الأربعاء 14 نوفمبر 2018
سياسة

التواطؤ بين البوليساريو وحزب الله: صحيفة أمريكية تدعو إلى اليقظة حيال "النزعة التوسعية المسمومة" لإيران

التواطؤ بين البوليساريو وحزب الله: صحيفة أمريكية تدعو إلى اليقظة حيال "النزعة التوسعية المسمومة" لإيران حسن نصر الله زعيم حزب الله وفي الإطار زعيم البوليساريو الموهومة إبراهيم غالي

كتبت اليومية الأمريكية، الواسعة الانتشار، "دو هيل" يوم الخميس 17 ماي 2018، أن انكشاف التواطؤ بين انفصاليي البوليساريو وحزب الله هو مؤشر على "نزعة توسعية مسمومة" لإيران، داعية المجتمع الدولي إلى التحلي بأقصى درجات اليقظة.

وأكدت الصحيفة في مقال تحليلي بعنوان "تحالف جديد في مواجهة إيران"، من توقيع أحمد الشرعي، الناشر والعضو بالعديد من مراكز التفكير الأمريكية، أن "إيران هي الدولة الوحيدة التي تعد النزعة التوسعية هو محورا بنيويا في دستورها. فهذا البلد يرعى جماعات وميليشيات تدين بالولاء التام له في كثير من الدول التي تقع في محيطه وكذا خارجه".

وذكرت "دو هيل" في هذا السياق، بأن المغرب قرر مؤخرا قطع علاقاته مع إيران بسبب "التواطؤ الثابت" والدعم العسكري لحليفها حزب الله لـ "البوليساريو"، مشيرة إلى الروابط القائمة بين النظام الإيراني والجماعات الإرهابية باختلاف أشكالها.

وسجلت الصحيفة أنه "بالنسبة للمغاربة فإيران تقع على بعد آلاف الكيلومترات، لكن بالنسبة للنظام الإيراني، فإن المغرب جزء من مجال جغرافي يمتد من الشرق الأوسط إلى شمال إفريقيا مرورا بالقارة الأفريقية ، حيث تسعى طهران الى نشر تطرفها ونفوذها المؤذي".

وأضافت "في الوقت الذي يقود فيه جلالة الملك محمد السادس، سبط النبي، مشروعا ضخما لنشر الإسلام المتسم بالوسطية والتسامح والتعايش، من خلال استراتيجية متعددة الأبعاد لتكوين الأئمة المغاربة وكذا المنحدرين من العديد من البلدان الأخرى، تسعى إيران، على العكس من ذلك، إلى نشر تلقين دعوي مسموم على امتداد العالم الإسلامي".

ويشار في هذا السياق، إلى أن الولايات المتحدة كانت قد "شجبت الطبيعة المقوضة للاستقرار لأنشطة إيران، بما في ذلك دعم هذا البلد لحزب الله والجماعات الإرهابية الأخرى"، وذلك في رد فعل من الخارجية الأمريكية، توصل به مكتب "و.م.ع" بواشنطن مؤخرا، على إثر قرار الرباط قطع العلاقات مع طهران بسبب "التواطؤ الواضح" والدعم العسكري لحليفها حزب الله لـ "البوليساريو"".

وحرصت الخارجية الأمريكية على التذكير بأن الولايات المتحدة "أعربت باستمرار عن قلقها إزاء الطبيعة المقوضة للاستقرار لأنشطة إيران، بما في ذلك دعمها لحزب الله والجماعات الإرهابية الأخرى".

وأضاف المصدر ذاته أن إيران "تظل في عداد الدول الراعية للإرهاب كما يظل حزب الله منظمة إرهابية دولية".

وخلصت الدبلوماسية الأمريكية إلى القول، "تتطلع الولايات المتحدة إلى دعم شركائنا لتحييد نفوذ إيران المزعزع للاستقرار، واحتواء عدوانها، خاصة دعمها للإرهاب والمقاتلين، وإقامة توازن قوى أكثر استقرارا".