الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

كريم السباعي يشرح أسباب تناسل سقوط الرافعات في أوراش البناء

كريم السباعي يشرح أسباب تناسل سقوط الرافعات في أوراش البناء مشهد من سقوط الرافعة التي تسبب في قتل عامل وفي الإطار المهندس المعماري كريم السباعي

اعتبر كريم السباعي، مهندس معماري، رئيس هيئة المهندسين المعماريين بالدار البيضاء، أن تناسل سقوط الرافعات وحصدها أرواح، بهذا الشكل، في أوراش البناء أمر غير عادي ويستلزم من الجميع دق ناقوس الخطر.

وكشف رئيس هيئة المهندسين المعماريين بالدار البيضاء، في تصريح لـ "أنفاس بريس" أن وضع رافعات في أوراش البناء يتطلب وجود شروط معينة ومعايير محددة تضبط عملية وضعها داخل الورش، وأن هذا يتم وفق تصميم خاص يضعه مهندس متخصص في المجال ووفق دراسة علمية وتقنية للمكان الذي ستوضع فيه ولنوعية التربة.

غير أنه للأسف الشديد، يضيف محاورنا، لا يوجد قانون يفرض وضع هذه الدراسة التقنية من طرف صاحب المشروع، وأن الجاري به العمل في غالبية الأوراش هو نصب هذه الآلات دون الرجوع للمهندس المختص، وأن كل ما تطالب به المصالح المعنية في الجماعات المحلية، هو فقط وثائق افتتاح الورش وعقدة المقاول، وفي بعض الأحيان تطلب التأمين على هذه الرافعة... لكن هذا غير كاف، يقول السباعي، "لأن الأهم هو وجود دراسة تقنية يضعها مهندس مختص وتطلبها المصالح المعنية قبل بداية الورش، بل يجب أن تكون هذه الوثيقة ملزمة للجميع".

وشدد كريم السباعي، أن المسؤولية في سقوط الرافعات يتحملها المنعش العقاري بالدرجة الأولى، وفي الدرجة الثانية تأتي مسؤولية المهندس المعماري المكلف بالورش، والذي من واجبه أن يتخذ جميع الاحتياطات اللازمة ويفرض على المنعش العقاري، توفير جميع الوثائق الضرورية التي تضمن السير العادي والقانوني لورش البناء، وأن يعمل على توفير المنعش العقاري، لتصميم وضع الرافعة وخبرة مكتب دراسات متخصص.