الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

صرخة ساكنة الشمال: لا للتدبير المفوض.. إنهم يسرقوننا..!!

صرخة ساكنة الشمال: لا للتدبير المفوض.. إنهم يسرقوننا..!! تظاهرة ضد أمانديس بطنجة

يبدو أن سكان مدن شمال المغرب سيجدون أنفسهم، على غرار سنوات 2014 و2015 و2016، في مواجهات أخرى مع شركة "أمانديس"، عبر الخروج إلى الشوارع في مظاهرات حاشدة ضد غلاء فواتير الماء والكهرباء، ورفع الشعار الشهير في كل تظاهرة: "لا للتدبير المفوض.. إنهم يسرقوننا"..!!

فنتيجة تواصل الارتفاعات المهولة في فواتير خدمات الماء والكهرباء، التي عمت مدن الشمال، وخاصة طنجة وتطوان، تقاطرت على إدارة شركة "أمانديس" المكلفة بالتدبير المفوض للقطاع منذ سنة 2002، الكثير من الشكايات من طرف مئات من المواطنين، الذين استنكروا هذه الزيادات التي "أقدمت عليها الشركة في ظروف غامضة"، كما عبروا عن ذلك في تصريحات متفرقة لـ "أنفاس بريس".

وانطلاقا من شكايات المواطنين، فإن شركة "أمانديس" لا تتورع عن النفخ في فواتير استهلاك الماء والكهرباء عبر طرق ووسائل غير قانونية، تؤدي إلى استنزاف جيوب المستهلكين وإرغامهم على الخروج إلى الشارع للتظاهر ضد الاستنزاف الذي تمارسه الشركة الفرنسية ضدهم، بتواطؤ مكشوف مع السلطات المعنية..!!

منذ توليها التدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء والتطهير، سنة 2002، لم تتوقف الشركة الفرنسية العملاقة "أمانديس" عن ممارسة الابتزاز ضد المستهلكين، عبر إقدامها على سلوكات وإجراءات انفرادية تتناقض مع الاتفاقية المعقودة معها، والتي ستنتهي في أفق سنة 2022.

وحسب تصريحات مجموعة من متتبعي التدبير المفوض لهذا القطاع في مدينتي طنجة وتطوان، فإن شركة "أمانديس" وراء "الكثير من الفضائح" التي تضعها دوما في مواجهات مستمرة وأحيانا عنيفة مع المواطنين..!!

وفي الوقت الذي تبرر فيه "أمانديس" فواتيرها النارية "بإقدام المستهلكين على مجاوزة الأشطر في استهلاكهم"، يؤكد كل المواطنين المتضررين أن "أمانديس" تمارس "التلاعب في التسعيرات"، و"لا تعاين أصلا العدادات لمعرفة حجم الاستهلاك"، و"تصدر فواتير مفخخة مثل القنابل لا تعكس حقيقة الاستهلاك"..!!

وفي هذا السياق، ونتيجة إصرار شركة "أمانديس" على "سرقة جيوب المواطنين"، كما عبر عن ذلك الكثيرون، قام ممثل كوميدي شهير بخرجة مثيرة عبر شريط فيديو تم تداوله عبر نطاق واسع، انتقد فيه بشدة تلاعبات "أمانديس" وارتفاع فواتيرها، واصفا إياها بـ "شركة الظلام"..!!

والواقع، كما يقول الكثير من المتضررين لـ "أنفاس بريس"، فإن شركة "أمانديس"، ومنذ حلولها في مدن الشمال، تتعرض لشتى أنواع الانتقادات من طرف السكان الذين يستهجنون تعطش هذه الشركة للربح "على حساب المغاربة"..!!

وكان المجلس الأعلى للحسابات منح الكثير من الشرعية للمظاهرات التي تشتعل بها بين وقت وآخر شوارع مدن الشمال، حين أكد الانتهاكات التي تمارسها شركة "أمانديس"، ورصد خروقاتها وفضائحها التي وصفها منذ سنة 2011 بـ "الخطيرة"، والممثلة في استهلاك الماء والكهرباء بدون سند قانوني، واستهلاك فواتير صورية للماء والكهرباء دون أي موجب قانوني..!!