الاثنين 24 سبتمبر 2018
مجتمع

الزنوري: المحامي شارية تهجَّم على النيابة العامة وكرس شروده القانوني

الزنوري: المحامي شارية تهجَّم على النيابة العامة وكرس شروده القانوني جمال الزنوري( يسارا )الى جانب بنسامي الوكيل العام للملك
وصف ممثل النيابة العامة جمال الزنوري، مداخلة المحامي إسحاق شارية بأنه تجسيد فعلي لوضعية الشرود القانوني في ملف بوعشرين.
"لم يكن طلبنا العارض لرئاسة هيئة الحكم عبثيا بشأن ضرورة تحديد المحامي شارية لمركزه القانوني، وفق المادة 426 من قانون المسطرة الجنائية حتى نرتب الآثار القانونية على ما تضمنته مداخلته، لكن عِوَض الانضباط لصلب الدعوى العمومية في رده على الدفوعات الشكلية اختار نهجا شاذا، كان الغرض منه تمرير رسالتين هما:
- التهجم على النيابة العامة بالاستشهاد بأبيات شعرية تضم أوصافًا قدحية.
- محاولة هدم وسيلة إثبات مادية تتعلق بشريط مصور لفعل جرمي سيحين وقت عرضه أمام المحكمة"، يقول ممثل النيابة العامة في جلسة الخميس 19 أبريل 2018.
وأضاف الزنوري أن شارية تمادى في تمرير رسائل سياسية لا علاقة لها بملف المتابعة، "وهو ما لايمكن السماح به، لقد صبرنا كثيرا على هذه الخرجات للمحامي شارية، وعليه أن يعلم بأن النيابة العامة تجسيد للشرعية القانونية وثمرة لدستور 2011، والحوار الوطني حول إصلاح منظومة العدالة، وهي ضاربة في عمق التاريخ المغربي، ولن نقبل بأي شكل من الأشكال المساس بهذه المؤسسة، ولن يخرس صوتنا بخطاب سياسي شاذ عن الملف المعروض على المحكمة، فنحن أمام ملف قضائي وليس سياسي، ولن نقبل لأي كان بأن يطلق العنان للسانه بتمرير رسائل ظاهرة وخفية، نحن أمام ضحايا ومتهم ونيابة عامة ورئاسة الحكم، ومن يريد خلق حالة شاذة في أطراف الدعوى العمومية فهو واهم.. النيابة العامة في مخاصمة مع متهم بارتكاب أفعال جرمية، وسنعرض كل ما يدعم موقفنا وللمحكمة واسع النظر، أما أن نسمع أسماء من قبيل هتلر وستالين ومحاولة إسقاطهم على الواقع فهو أمر مرفوض وسنتصدى له بالأساليب القانونية"، يقول نائب الوكيل العام للملك..
وكان القاضي بوشعيب فارح، قد نبه في الجلسة ذاتها دفاع الطرفين للالتزام بموضوع المتابعة وعدم الدخول في جدال سياسي، مادام أن القضية جنائية.
وستستأنف أطوار هذه المحاكمة غدا الجمعة 20 أبريل 2018 بعرض تعقيبات دفاع المتهم بوعشرين على ردود النيابة العامة حول الدفوعات الشكلية.