السبت 22 سبتمبر 2018
سياسة

أبواق جنيرالات الجزائر تبعث برقيات "سامة" إلى المغرب بعد حادث انفجار الطائرة العسكرية (مع فيديو)

أبواق جنيرالات الجزائر تبعث برقيات "سامة" إلى المغرب بعد حادث انفجار الطائرة العسكرية (مع فيديو) حطام الطائرة العسكرية الجزائرية

عادت قناة "النهار" الجزائرية من جديد في مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي لنفث سمومها تجاه وسائل الإعلام المغربية، لتتهمه بالتشفي من ضحايا الطائرة العسكرية الجزائرية المنكوبة، في محاولة لتحوير النقاش وإلهاء الشعب الجزائري عن فضيحة وجود 30 قتيلا صحراويا من بين ضحايا حادث انفجار الطائرة العسكرية، الذي أدى إلى مصرع 257 شخصا، بعد إقلاعها من قاعدة بوفاريك العسكرية.. وتشير تقارير إخبارية إلى أنه كان على متن الطائرة 200 عنصر من قوات الجيش الوطني الشعبي الجزائري، من بينهم عسكريون ينتمون إلى جبهة البوليساريو رفقة عائلاتهم، كانوا متوجهين إلى تندوف.

حملة السعار التي تقودها قناة "النهار" ومختلف الأبواق الإعلامية المحسوبة على جنيرالات الجزائر، وبحثا عن "مخرج" للمأزق الذي وجدت نفسها فيه، جعلت المغرب القشة التي تتمسك بها لتختلق سيناريو "التشفي" كي تبعد عن الجيش الجزائري المساءلة الشعبية والحقيقة التي كانت تخفيها الجزائر بتقديمها الدعم اللوجستيكي والعسكري للبوليساريو، خاصة في هذا الوقت الحرج الذي تعيشه قضية الصحراء المغربية والتجاذبات المشحونة التي تعرفها والخيار العسكري المطروح بعد اختراق البوليساريو للجدار الأمني العازل، وتهديد اتفاقية وقف إطلاق النار ببن المغرب والبوليساريو.

ويظهر من خلال التبريرات التي تقدمها القنوات الإعلامية الرسمية المتحدثة باسم جنيرالات الجزائر حالة الشرود الذي تعيشه والصدمة التي لم يكن مخططا لها، بعد سقوط الطائرة العسكرية الروسية الصنع من نوع "أليوشين" المخصصة للنقل والإمداد: نقل من؟ وماذا؟ ولِمَ في هذا التوقبت؟

لذا كانت الاتهامات جاهزة والسيناريوهات مطبوخة والروايات مفبركة، حيث تحولت الطائرة الجزائرية من طائرة عسكرية إلى "أومبيلانص" لنقل المرضى الصحراويين ومرافقيهم من أطفال ونساء!!

نوع جديد من "العبث" الجزائري الذي يصدق عليه المثل الشعبي: النملة إيلا بغا يعذبها الله كيعطيها جوانح!!!

رابط الفيديو هنا