الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
مجتمع

ضحايا بوعشرين يشتكين من النويضي لعدم حياديته

ضحايا بوعشرين يشتكين من النويضي لعدم حياديته عبد العزيز أنويضي، و توفيق بوعشرين
التمست مشتكيات من ضحايا توفيق بوعشرين سحب الاعتماد الممنوح من قبل منظمة "هيومان رايتس ووتش" للمحامي عبد العزيز أنويضي بشأن ملاحظة أطوار المحاكمة.
وحسب الرسالة التي توصلت جريدة "أنفاس بريس" بنسخة منها، فإن الشكاية وجهت للمنظمة الحقوقية الدولية بشأن عدم حياد النويضي بوصفه ملاحظا لها في قضية ضحايا بوعشرين. وتعيين شخصية حقوقية تتوفر فيها الموضوعية والحيادية من خارج المغرب.
وتؤاخذ المشتكيات على المحامي النويضي باعتباره صديقا حميما ومناصرا للمتابع بوعشرين، وفد قام بحملة لتأييده منذ الوهلة الأولى وقبل الاطلاع على المحاضر..
يذكر ان الجلسة الخامسة لملف بوعشرين ستعقد بعد زول يوم غد الأربعاء 11 ابريل 2018، على ان تليها جلسة سادسة يوم الخميس 12 من نفس الشهر.
يذكر ان بوعشرين يواجه بجنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف والهشاشة، واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عن طريق الاعتياد، والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك عرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 448-1 و448-2 و448-3 و485 و486 و 114 من مجموعة القانون الجنائي. وكذلك من أجل جنح التحرش الجنسي وجلب واستدراج أشخاص للبغاء من بينهم امرأة حامل، واستعمال وسائل للتصوير والتسجيل، المنصوص عليها وعلى عقوباتها في الفصول 498 و499 و503- 1 من نفس القانون. وهي الأفعال التي يشتبه أنها ارتكبت في حق 8 ضحايا وقع تصويرهن بواسطة لقطات فيديو يناهز عددها 50 شريطا مسجلا على قرص صلب ومسجل فيديو رقمي.