الخميس 15 نوفمبر 2018
مجتمع

جمعية مدرسي الفلسفة تدين العنف الذي طال مدرسين بمراكش وقلعة السراغنة

جمعية مدرسي الفلسفة تدين العنف الذي طال مدرسين بمراكش وقلعة السراغنة سفير عبد الكريم، رئيس جمعية مدرسي الفلسفة

توصلت "أنفاس بريس" بنسخة من بيان صادر عن المكتب الوطني للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، تناولت فيه حيثيات "الاعتداءات العنيفة التي تعرض لها بعض مدرسات ومدرسي الفلسفة بالمغرب، والتي مست سلامتهم/ن النفسية والجسدية". هذه الاعتداءات التي أدانها البيان نفسه، وصفت من طرف أعضاء المكتب الوطني، رفاق وزملاء سفير عبد الكريم بـ "المسيئة قيميا لمنظومة التربية والتكوين، ولما لها من خطورة على الجو التربوي العام."

وفي هذا السياق أعلن المكتب الوطني للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، عن "تضامنه اللامشروط مع الأستاذة عزيزة الأمين من الثانوية التأهيلية ابن عباد بالمديرية الإقليمية لمراكش، والأستاذ عمر علاء النجار من الثانوية التأهيلية لوناسدة بالمديرية الإقليمية بقلعة السراغنة". وحيا البيان "روح التضامن المعبر عنها مع الأستاذين في بياني فرعي الجمعية سواء بمدينة مراكش أو مدينة قلعة السراغنة"، معلنا عن "مساندته كل أشكال الاحتجاج والترافع المدني للجمعيتين".

وطالب بيان الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة من السلطات التربوية المسؤولة إقليميا وجهويا ووطنيا "بفتح تحقيق في النازلتين". محملا في الوقت نفسه مدير الثانوية التأهيلية لونانسة التابعة للمديرية الإقليمية بقلعة السراغنة، المسؤولية القضائية في عدم مد المساعدة لشخص في حالة خطر، عندما امتنع عن طلب سيارة الإسعاف وإشعار السلطات الأمنية بالحادث".