الأربعاء 26 سبتمبر 2018
مجتمع

رئيس جماعة بوفكران يـفـر من البلدية تحت احتجاجات السكان

رئيس جماعة بوفكران يـفـر من البلدية تحت احتجاجات السكان رشيد فراح
أفاد مصدر مطلع لـ "أنفاس بريس" أن جماعة بوفكران بإقليم مكناس، شهدت صباح اليوم الإثنين 2 أبريل 2018، وقفة احتجاجية لساكنة حي " الجرادي " بسبب رفض جماعة بوفكران، إخراج مشروع تأهيل هذا الحي وحماية واد بوفكران بحكم تواجد الحي بالقرب من الواد، وهو المشروع الذي تم تجميده منذ 7 سنوات، دون أن يرى النور في عهد المجلس الحالي.
ووفق نفس المصدر فإن المشروع رصد له مبلغ يقدر ب 5 ملايير سنتيم، لكن ظل المشروع على الورق فقط دون أن يخرج لحيز الوجود.
من جانب آخر، ذكرت مصادر" أنفاس بريس" أن باشا مدينة بوفكران استقبل السكان المحتجين(حوالي 200 شخص) بعد إقدامهم على قطع الطريق الرئيسية المؤدية الى مدينة الحاجب وهو الإجتماع الذي حضره أيضا رئيس جماعة بوفكران رشيد فراح المنتمي لـ " البيجيدي ".
وأضافت نفس المصادر أن أحد المستشارين بمجلس بوفكران قاطع رئيس جماعة بوفكران ورفض السماح له بالحديث متهما إياه بـ " الكذب على السكان " وطالبه بإثبات وجود مبلغ مرصود لفائدة مشروع تأهيل حي " الجرادي "، وهو ما جعل السكان المحتجين يصرخون بعد ذلك داخل قاعة بلدية بوفكران " يا فرح سير بحالك...الرئاسة ماشي ديالك.." وهو الموقف الذي فرض على رشيد فراح الانسحاب من القاعة تحت ضغط احتجاجات السكان، وقد انتهى الإجتماع بتشكيل لجنة تضم باشا المدينة و مستشارين من المعارضة بمجلس بوفكران وبعض المواطنين لمتابعة ملف مشروع تأهيل حي" الجرادي "وإخراجه لحيز الوجود.
من جانب آخر، اتهمت بعض المصادر رئيس جماعة بوفكران بتسييس ملف " الجرادي " خاصة أن ساكنة هذا الحي لا تصوت لفائدة " البيجيدي " ولعل هذا ما يفسر - حسب نفس المصادر - تجميد مشروع مقابل إقدام رئيس الجماعة على تسليم بقة أرضية لفائدة إحدى الجمعيات التي تدور في فلك حزب " المصباح " لبناء " دار للقرآن".