الجمعة 16 نوفمبر 2018
مجتمع

حراك جرادة وإغلاق "سامير" و "سيكوميك" أهم انشغالات حزب الطليعة في دورة فاس

حراك جرادة  وإغلاق "سامير" و "سيكوميك" أهم انشغالات حزب الطليعة في دورة فاس خلال دورة حزب الطليعة
عقد المجلس الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، دورته الثانية، بمدينة فاس يوم 25 مارس 2018 ( دورة الفقيد الصادق العربي اشتوكي)، تحت شعار " كل الدعم والمساندة لحراك جرادة ".
و ختم المجلس أشغاله بتسجيل وتأكيده لتفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، وخاصة في مناطق الإقصاء والتهميش، حيث أدت، وفق بيان حزب الطليعة، إلى تصاعد وتيرة الاحتجاجات ، كما حدث في الحسيمة وزاكورة وتنغير وجرادة وغيرها، و ما طالها من اعتقالات.
و حذر الطيليون من عواقبها الوخيمة، و اتهموا عدم استقلالية القضاء في تعاطيه مع الحراك، و طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين وإيقاف المتابعات كمدخل لوضع حد للاحتقان، وتقديم الحكومة لحلول جدية وملموسة كفيلة بتلبية الحاجات الملحة لساكنة المناطق المهمشة في الشغل والصحة والتعليم والسكن وباقي الخدمات الاجتماعية.
و ذكر البيان بتداعيات هذه الأزمة الاقتصادية ونتائجها استمرار إغلاق مؤسسة سامير بالمحمدية، وشركة سيكوميك بمكناس وتصاعد النزاعات الاجتماعية في القطاعين العام والخاص بسبب استفحال الفساد، والإفلات من العقاب وتشريد العمال والعاملات، وتدهور القدرة الشرائية للطبقة العاملة وكافة المأجورين، مما يفرض على الحكومة الاستجابة الفورية لمطالب المركزيات النقابية والجمعيات الحقوقية.
و أدان الطليعيون كل التدابير الرامية إلى الإجهاز على المدرسة العمومية وضرب مجانية التعليم، مما يدفع مستقبل أبنائنا والبلد بشكل عام نحو المجهول.