السبت 17 نوفمبر 2018
مجتمع

بعد انسحابه من دفاع بوعشرين: هل تنصل المحامي الأزرق من الدفاع عن حامي الدين؟

بعد انسحابه من دفاع بوعشرين: هل تنصل المحامي الأزرق من الدفاع عن حامي الدين؟ الطيب الأزرق، المحامي بهيئة الرباط ، يتوسط، عبد العالي حامي الدين، و توفيق بوعشرين ( يسارا)
غاب الطيب الأزرق، المحامي بهيئة الرباط عن دفاع عبد العالي حامي الدين، نائب رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية عن جلسة الاستنطاق التي حضرها هذا الأخير أمام قاضي التحقيق باستئنافية فاس ظهر يومه الثلاثاء 27 مارس 2018.
ولم يستبعد مصدر مقرب من المحامي الأزرق، أن يكون هذا الغياب متعمدا، قصد التنصل من الدفاع عن حامي الدين المتابع بجناية القتل العمد خلال أحداث جامعة فاس خلال تسعينيات القرن الماضي، وراح ضحيتها الطالب اليساري ايت الجيد، وأضافت نفس المصادر أن الأستاذ الأزرق أبدى تبرمه من الطريقة التي يتم بها تدبير ملف حامي الدين من قبل حزب العدالة والتنمية، ومحاولات إضفاء طابع سياسي عنه، وهو ما يفسر شبه صمته خلال الندوة الصحفية التي نظمها حامي الدين وحضرها الوزيرين الرميد والداودي، بما يشكله من محاولات للتأثير على العدالة.
وكان الأزرق قد أعلن في وقت سابق انسحابه من دفاع توفيق بوعشرين، المتابع في حالة اعتقال بتهم الاتجار في البشر والاستغلال والاغتصاب، لاعتبارات موضوعية..
جلسة اليوم حضرها دفاع حامي الدين ممثلا بخمسة محامين من بينهم عبد الصمد الإدريسي، واحتج فيها دفاع المطالب بالحق المدني ممثلا في المحاميين الهيني وحاجي، لعدم حضورهما جلسة التحقيق رغم أن الفصل 140 من قانون المسطرة الجنائية يكفل لدفاع المتهم والمطالب بالحق المدني، الحضور دون توجيه أسئلة للمتهم.
يذكر أن الاستنطاق تم تأجيل مجرياته ليوم 19أبريل 2018. وقد عرف محيط المحكمة حضورا لذوي القتيل وأصدقائه.